Pages

Resilient Rules: Culture and Complexity in Traditional Built Environments (Bi-Lingual)

Resilient Rules
Culture and Complexity in Traditional Built Environments































Ahmad Borham
May 2016


Introduction

The main idea of this study emerged from an interest in two topics that always seemed in the beginning as parallel: the impact of Islamic law on the urban fabric of the traditional Muslim cities and the application of computer programming in architecture and urban design. Notions of ‘resilience’ and ‘complexity’ brought these two parallel interests together. This research depends on three main concepts: Resilience, sociocultural rules and Complexity Theory.

Resilience

I wouldn’t design a city, I’d grow one” this is how Bill Hillier regards the city as quoted in an article by Philip Ball (Ball, 2004) on city. Cities are organic in the sense that they grow, evolve and adapt therefore the current approaches to design must be reconsidered (Ball, 2004).

Resilience is the capacity of a system whether it is an individual, a forest, a city, or an economy to deal with change and continue to develop. It is both about withstanding shocks and disturbances and using them to catalyze renewal, novelty, and innovation (Folke, 2009). Resilience theory was first introduced by the Canadian ecologist C.S.Holling in 1973, whose paper had a substantial impact on understanding the resilience of ecological systems within ecology and other natural and social sciences (Simonsen, 2012).


In resilience theory, systems are understood to be in constant flux, highly unpredictable, and self-organizing with feedbacks across multiple scales in time and space. Among theorists, such systems are known as complex adaptive systems, considered to be the hallmark features of complexity. A key feature of complex adaptive systems is their ability to self-organize along a number of different pathways with possible sudden shifts between states (Folke, 2009).[1]

During the development of any city, conditions change unexpectedly, which demands a responsive environment. For an environment to be successful, it must adapt to unforeseen changes without the need for major modifications. Anne Vernez Moudon[2], in her cross-scale study of neighborhood architecture in San Francisco, calls the space that allows this kind of anticipation ‘breathing space (Moudon, 1986). Breathing spaces are a kind of space that permits the unexpected to occur. These spaces have the conditions within that enable residents to interact positively with their environment. The concept of breathing space links different scales from the city through neighborhood and block to the building and the rooms within. Moudon proposes that a main characteristic of breathing spaces is ‘resilience’ (Moudon, 1986).

خلفية البحث:

الفكرة الأساسية لهذا البحث نشأت من اهتمام بموضوعين طالما كانا يبدوان متوازيان لا يلتقيان. أحد هذه الموضوعات هو تأثير الشريعة الإسلامية على النسيج العمراني للمدن العربية الإسلامية التقليدية. أما الموضوع الآخر فهو تطبيقات الحوسبة والبرمجة في التصميم المعماري والعمراني. مفاهيم كالمرونة أو بلفظ آخر (الردودية Resilience) والتعقد أو (التركيبية Complexity) ظهرت علاقات بين هذان الموضوعان. هذا البحث يعتمد على ثلاث مفاهيم أساسية: المرونة، العوامل الاجتماعية الثقافية والتعقد.

المرونة:

يقول بيل هيلير في مقابلة أجراها معه فيليب بول حول المدينة "المدينة تنمو أفضل من أن تُصمم". يلفت هيلير نظرنا أن المدن لها طبيعة عضوية حيث تنمو، تتطور وتتكيف مما يحتم إعادة النظر في مداخل التصميم الاعتيادية.
المرونة أو الردودية في لفظ آخر هي قدرة نظام -سواء كان فرد، غابة، اقتصاد أو مدينة-على التعامل مع التغير واستمرار النمو والتطور. يدور المفهوم حول امتصاص الصدمات واستخدامها لتحفيز التجدد. ظهرت نظرية الردودية لأول مرة على يد العالم البيئي الكندي هولينج عام1973، حيث كان لورقته البحثية تأثير كبير في فهم المرونة في الأنظمة البيئية الطبيعية والاجتماعية.
الأنظمة في سياق نظرية الردودية تكون دائما في حالة تدفق وحركة مستمرة، صعبة التنبؤ وذاتية التنظيم عن طريق تغذية استرجاعية على مختلف المقاييس. تعرف هذه الأنظمة بالأنظمة المركبة ذات القدرة على التكيف وتعتبر مكون أساسي في مفهوم التعقد. يميز هذه الأنظمة خاصية التنظيم الذاتي بسل شتى خاصة في حالات التحول المفاجئ.
في خلال تطور أي مدينة تتغير الأحوال بشكل مفاجئ ولتكون البيئة المبنية ناجحة يجب أن تتكيف مع التغيرات الغير متوقعة بدون الحاجة لتعديلات جذرية في نظامها. آن فيرنيه مودون في بحثها التعدد المقاييس لمجاورة سكنية في سان فرانسيسكو تطلق على هذا النوع "الفراغات ذات القدرة على التنفس". هذا النوع من الفراغات يسمح بحدوث الغير متوقع حيث تتيح للساكن أن يتفاعل بإيجابية مع بيئته المبنية. مفهوم الفراغات التي تتنفس يربط مقاييس مختلفة في المدينة من المجاورة السكنية إلى المبنى وصولاً إلى الغرفة. الردودية والمرونة هي خاصية أساسية لهذا النوع من الفراغات كما تقترح مودون.
Figure (1.1) An Aerial view of the urban fabric in Fez (Morocco), Tamentit (Algeria), and a village in Saudi Arabia showing geometric complexity. Source: (Ben Hamouche 2009a)


Figure (1.2) Six examples of traditional towns (not to the same scale) from the Puglia region in the southeast of the Italian peninsula. The Italian urban historian, Enrico Guidoni, made a study of the Islamic influence on towns in Sicily and southern Italy. Source: (Hakim, 2008)
Figure (1.3) Two similar urban fabrics in different contexts a) Oblique air photo of the central portion of Fez in Morocco b) Vertical air photo of a portion of old Unayzah, located in the north central region of Saudi Arabia. The large building is one of the mosques in the city, surrounded by housing. Source: (Hakim, 1989)

Socio-cultural rules

The study of sociocultural aspects comes under what is known as the field of social science, which refers to the academic disciplines concerned with society and human behavior (Williams, 2000). This field of research includes human geography which focuses largely on the built environment and how space is created, viewed and managed by humans as well as the influence humans have on the space they occupy  (Ventura College, 2012). Social sciences also include the study of Law, which is concerned with system of rules based on based on norms accepted by a community, thereby giving these systems an ethical foundation (Hart, 1961).


Looking at the traditional form of cities, at first glance it seems unordered and chaotic and even inappropriate (Fig.1.1-1.3). But this is only because it is incomprehensible to an outside observer. If we look deeper, we will discover that underneath this unordered surface lies a set of organizing rules that regulate its urban growth. In this sense these urban forms can be regarded chaotic, where chaos is the random-like behavior of a system that is actually determined by a hidden order or pattern. It is suggested that the complexity of these urban forms emerges from few simple rules (Goldstein, 2001). In an interview on the role science can play in designing cities according to rational rules, Bill Hillier says that if we are going to design good cities, we need first to observe them scientifically in order to deduce their fundamental rules (Ball, 2004).
Lawrence (1990) shows that spatial meaning is expressed by unwritten social rules. This explains why the meaning and use of space cannot be prescribed in a deterministic approach.  Lawrence continues that if meanings attached to a built environment is to be understood well, our conception of spatial organization should be expanded through exploring the influence of two categories of ‘rules’ on the behavior of people: implicit codes (conventions or customs) compared to explicit norms (building regulations). Within this context, the following questions emerge: What are the sociocultural dynamics used to express the ideas and values of a group of people involved in the design and building process, and what are the physical impacts of these dynamics on the built environment (Lawrence, 1990). Another set of questions emerges: are explicit rules needed at all, and to what extent are they needed (Arida, 2004).
The emphasis on rules may seem contradictory or limiting to the notion of resilience. The notion of rules implicitly indicates rationality, order and determinism, but the lack of rules doesn’t necessarily indicate irrationality and chaos, it can even be possible for rules to produce irrationality (Arida, 2004).

العوامل الاجتماعية الثقافية:

تأتي دراسة العوامل الاجتماعية الثقافية تحت مظلة ما يعرف بعلوم الاجتماع وهو المجال الأكاديمي المعني بدراسة السلوك في المجتمعات الإنسانية. يشمل علم الاجتماع مجالات الجغرافية الإنسانية والتي تركز بشكل أساسي على البيئة المبنية والتأثير المتبادل بين الإنسان والفراغ. تشمل علوم الاجتماع أيضا دراسة القانون وما يتعلق بذلك من منظومات الأحكام التي تنشأ من الأعراف والعادات المتفق عليها مجتمعيا مما يضفي شرعية أخلاقية على هذه المنظومات.
بالنظر في شكل المدينة التقليدية للوهلة الأولى تبدو غير منتظمة وفوضوية المظهر. ويرجع ذلك بالأساس لكونها مبهمة بمظهرها الخارجي للمشاهد لكن لو دققنا النظر فسوف يتضح لنا مجموعة من القوانين المنظمة لهذا العمران تحت هذا المظهر الفوضوي. يأتي هنا مفهوم الفوضى بمعنى سلوك يبدو عشوائي لمنظومة معينة هي في حقيقتها محددة بنظام وأنساق غير ظاهرة.
يزعم بعض الباحثين أن التعقد في النسيج العمراني ينتج عن مجموعة من القواعد البسيطة مما يستدعي دراسة المدن بشكل منهجي حتي نستطيع استخلاص الأحكام الأساسية والتي قد تساعدنا في تصميم مدن أفضل كما يقول بيل هيلير في مقابلة عن دور العلم في تصميم المدن.
رودريك لورانس يبين أن المعني الفراغي يظهر من خلال القواعد الاجتماعية الغير مكتوبة وذلك من أسباب أن معنى واستخدام الفراغ ليس من السهل أن يوصف من منظور قطعي. يوضح لورانس أنه إذا ارتبط معنى بالبيئة المبنية فلكي نفهم هذا المعنى بوضوح علينا أن نبحث في تأثير نوعين من الأحكام على سلوك البشر: الأحكام الضمنية مثل الأعراف والعادات والنوع الآخر هو الأحكام الصريحة مثل قواعد وأحكام البناء. في هذا السياق تظهر مجوعة من الأسئلة: ما هي القواعد الاجتماعية الثقافية المعبرة عن أفكار وقيم مجموعة من الناس والتي تظهر في عملية التصميم المعماري والبناء وما هو التأثير المادي لهذه العوامل على البيئة المبنية. وعلى مستوى لآخر نواجه أسئلة أخرى مثل هل هناك احتياج لقواعد صريحة من الأساس وإذا كان هناك احتياج فإلى أي مدى.
قد يبدو لأول وهلة أن البحث في القواعد والأحكام متناقضا مع مفهوم المرونة حيث ترتبط القواعد ظاهريا بالنظام، العقلانية والقطعية ولكن عدم وجود عدم وجود قواعد قطعية قد لا يستدعي بالضرورة وجود فوضى بل قد يوجد قواعد للاعقلانية.

Complexity and computation

The bottom-up mindset revolution, started by the efforts of Weaver (1948), Jacobs (1961), and Holland  (1995), changed the way we see the world around us and its systems. By the mid 1980’s, this revolution was in full swing. In the field of humanities, critical theorists, such as Manuel de Landa, started tackling the concepts of self-organization side by side with the trendy post structuralism paradigm (Johnson, 2001). Complexity is often adopted by anti-reductionist approaches to science.
Complex systems is a new approach to science that studies how relationships between parts give rise to the collective behavior of a system and how the system interacts and forms relationships with its environment. This approach is also called complex systems
theory, complexity science, study of complex systems, sciences of complexity, non-equilibrium physics, and historical physics.
As complexity results from the interaction between the components of a system, social worlds are complex in the sense that they are composed of multitudes of interconnected elements. Cities are considered by social science as organizational social structures that are changed through various decisions and interactions made through time (Batty, 2007b). Since the 1980’s, there has been a growing trend to consider the city as a complex system, suggesting a radical shift from top-down, centralized management to more decentralized bottom-up structures (Haghani, 2011).
One of the most powerful tools arising from the research in complex systems research is a set of computational techniques that allow a much wider range of models to be explored (Miller, 2007). All complexity theories come with their specific formalism and models. These complexity models such as CA (cellular automata), AB (agent-based[2]), and graph theoretical approaches emphasize bottom-up emergence processes of complex systems. “[Is] it possible to explain self-organization using more rigorous methods? Can digital computation be usefully applied to this problem?”. These questions posed by Steven Johnson in his book about complexity draws our attention to the possibility that the application of computational models to our understanding of complex adaptive social systems can provide a wider potential for explorations of how these systems begin and grow.
Computational social science is a powerful tool for understanding the complexities of real socioeconomic systems, by building ‘computational social worlds’ that can be analyzed, experimented with, fed with and tested against empirical data on an unprecedented scale. Computational models provide quantitative and qualitative models of social phenomena. One critical application is ‘generative’ explanations. Generative models are an escape from the deductive/ inductive dichotomy. They allow qualitative analysis to be done in a rigorous and controllable way. A typical computational generative approach was proposed by Epstein (1999): first, simple local rules need to be studied and understood.  However, generative approaches lead to a great deal of alternative options, all of which are to some extent arbitrary. The construction of plausible generative models is a challenge for the new computational social science as well as a method to avoid ad hoc and arbitrary results. Second, the notion of rules needs clarification and revision. Possibly, rules can be replaced by explicit and theory-founded agent models, which include not only decision-making mechanisms but also representations, attitudes, strategies, actions, motivations, and the like  (Conte, et al., 2012).
Another crucial idea of computational social science is ‘adaptation’. Social complexity as an emergent phenomenon is caused by successful adaptation. Social complexity can be caused by uncertainty, which is commonly misunderstood as something that cannot be known (Conte, et al., 2012). The complex systems approach transpires through and blurs the dividing lines among disciplines and creating a truly interdisciplinary, non-compartmental science (Conte, et al., 2012).

التعقد والحوسبة:

ظهرت العقلية الداعية إلى التفكير من أسفل إلى أعلى على أيدي علماء ومفكرين أمثال وارين ويفر، جين جاكوبز وجون هولاند. ساهمت أبحاث هؤلاء في تغيير طريقة النظر للعالم وما يتضمنه من منظومات. بحلول منتصف الثمانينيات كانت هذه الثورة الفكرية قد بلغت ذروتها ففي مجال علوم الإنسانيات والنظريات النقدية بدأ تفعيل مفاهيم مثل التنظيم الذاتي جنبا الى جنب نظريات ما بعد البنيوية على أيدي باحثين أمثال مانيويل ديلاندا. كما لاقى هذا النوع من النظريات مثل نظرية التعقد قبولا كبيرا عند من يتبنون مداخل بحثية وعلمية ضد الاختزال.

تعتبر الأنظمة المعقدة مدخلا جديدا للعلوم التي تدرس السلوك الجمعي للمنظومات والعلاقات داخل هذه المنظومات وكيفية تفاعلها مع البيئة المحيطة. يطلق على هذا المدخل عدة اصطلاحات منها على سبيل المثال: نظريات الأنظمة المعقدةcomplex systems theory، علم التعقد Science of Complexity، الطبيعة ذات التاريخ Historical physicsوالطبيعة الغير متزنةnon-equilibrium physics.

ينتج التعقد من تفاعل مكونات الأنظمة سواء مع بعضها البعض أو مع البيئة المحيطة. تعتبر المجتمعات معقدة من منطلق أنها مكونة من مجموعة كبيرة غير محددة من العناصر المتصلة بعلاقات متشابكة. من هذا المنطلق تعتبر المدن من منظور علوم الاجتماع منظومة بنيوية اجتماعية تتحول وتتغير نتيجة القرارات والتفاعلات التي تتخذ على مدار الزمن. منذ الثمانينيات من القرن السابق تنامى اتجاه يعتبر المدينة من الأنظمة المعقدة مما يعتبر تحولا جذريا عن الأساليب الفوقية المركزية في إدارة العمران.

تعتبر أدوات الحوسبة من أقوى الأدوات الناشئة من أبحاث الأنظمة المعقدة لأنها تتيح مجال لدراسة النماذج من هذه الأنظمة على مدى أوسع حيث تأتي نظريات التعقد بمجموعة من النماذج مثل Cellular Automata و Agent Based والاتجاهات النظرية البيانية(Graph Theory) وكلها نماذج تؤكد على عمليات الانبثاق الموجودة بهذه الأنظمة.

"هل من الممكن أن نفسر ظاهرة التنظيم الذاتي باستخدام وسائل أكثر دقة وهل تساعد الحوسبة الآلية في ذلك؟ “هذا سؤال يطرحه ستيفين جونسون في كتلبه حول ظاهرة التعقد والانبثاق حيث يلفت نظرنا لإمكانيات استخدام النماذج المحوسبة في فهم الأنظمة الاجتماعية المعقدة ذات القدرة على التكيف ودراسة كيفية نموها وتطورها.

في هذا الإطار تطور ما يعرف بالعلوم الاجتماعية المحوسبة لدراسة وتحليل الأنظمة الاجتماعية والاقتصادية وذلك ببناء عوالم اجتماعية محوسبة يمكن من خلالها عمل تجارب واختبارات تغذى بمعلومات امبريقية على نحو غير مسبوق. النماذج المحوسبة تجمع بين النواحي الكمية والكيفية للظواهر الاجتماعية. من تطبيقاتها الأساسية هو النماذج التوليدية والتي تعبر فخ العلاقة الجدلية بين المنهج الاستدلال والاستقرائي. تتيح هذه النماذج إمكانية التحليل النوعي بشكل دقيق وممنهج. المدخل التوليدي المحوسب كما اقترحه ابشتين يعتمد على دراسة القواعد المحلية البسيطة مما ينتج عنه مجموعة كبيرة من البدائل والتي عادة ما تكون اعتباطية. يعد بناء نماذج توليدية ذات مصداقية جيدة تحد لعلوم الاجتماع المحوسبة لتفادي النتائج الاعتباطية. كما يمكن دعم دراسة القواعد بنماذج ال Agent based والتي تتيح دراسة ليس فقط على ديناميكيات اتخاذ القرار ولكن أيضا اتخاذ مواقف وما وراءه من الدوافع وصياغة استراتيجيات وما شابه.  كما يعتبر التكيف من الأفكار الأساسية التي يهتم بدراستها علم الاجتماع الحوسبي. حيث ينشأ التعقد الاجتماعي نتيجة التكيف الناجح مع المجهول والغير متوقع. مدخل الأنظمة المعقدة يعبر الخطوط الفاصلة بين مجالات البحث العلمي مما ينتج عنه علم متعدد التخصصات أكثر شمولا.







Research problem

Jamel Akbar claims that traditional built environments are one of the best physical solutions for users. Hence the processes that generated these forms need to be studied more deeply. He sees that this may bring us closer to a more resilient built environment (Akbar, 1988a, p. 195). Projecting traditions onto the demands of the modern times is not easy, since it may lead to superficial borrowing. In order to connect to our culture an in-depth study of building types is needed from a designers view to understand the design principles behind the type. The purpose of this is not to copy but transform them to be compatible with today's values. Learning from cultural heritage does not mean denying present realities or feature challenges but aims at establishing continuity between the past and the present. Originality is not to refuse the past but to connect to it and transform it to suit contemporary culture to assure continuity (Habraken, 1988).

Lawrence (1987) draws our attention to the fact that, in pre-industrial cultures, architecture is a component of cultural heritage acquired over hundreds of years. Religion, as one of the possible cultural choices, had a significant impact on the house and settlement form in most of pre-industrial cultures (Rapoport, 1969). R. Lawrence (1987) and A. Rapoport (1969) discussed this impact of socio-cultural and religious factors only in the context of primitive communities where religion had a symbolic and ceremonial impact on the built environment. They did not investigate how the principles extracted from religion were the hidden factors behind shaping the traditional built environment.

This study does not depend on religion as the only determinant of the settlements, cities and house patterns, although religion can have a significant influence on the spatial organization of these patterns in many cultures. Most of the research that studied the impact of religion on the house were a reaction to the common physical deterministic approach. Considering religion as the single variable affecting the built environment turned these works into anti-physical deterministic nature (Rapoport, 1969).

The works of Amos Rapport (1969), Susan Kent (1993) and Roderick Lawrence (1990) related the studies of ethnography and anthropology to the pre-industrial ‘primitive’ built environments, especially the dwellings. Jamel Akbar (1988a) and Besim Hakim (2008) tried to show how socio-cultural aspect, especially the religion, affected the social interactions and, consequently, the built environments within the context of the traditional Arab-Islamic built environment. The research of Vernez Moudon on Alamo Square in San Francisco (Moudon, 1986) is one of the few studies that mapped the relation between socio-cultural rules and the resilience of the space across time, through many decades and across scale, from the room to the neighborhood. The works of N.J. Habraken (2000) and J. Turner (1977) were among the most significant studies to tackle the issue of socio-cultural ‘rules’, using the exact terminology, in housing and relate to the issue of ‘responsibility’ and ‘control’. Previously mentioned studies were able to relate just two bodies of literature: environment and behavior studies (EBS) and Resilience Theory.

The computational aspect in the work of Hillier and Hanson and their team (Hillier & Hanson, 1984) and (Hanson, Hillier, Rosenberg, & Graham, 1998) is considered the base for dealing with the social aspect based on the work of Kent (1993) and other anthropological and ethnographic research of the built environment. Hillier’s work is mainly analytical and descriptive. Using the results of these analytical methods, some generative research was conducted by Adam Doulgerakis (2007) incorporating genetic programming tools. Implementing a genetic component to the software can help it to incorporate proscriptive generative rules, which were studied in the work of Akbar (1988a), Hakim (2010) and Moudon (1986).

Another significant research is the work of Carl Bovil (1996) on fractals[1] at the architectural scale, especially the vernacular, and the work of Michael Batty (Batty & Longely, 1994) at the city scale. These aforementioned studies have related Complexity Theory to the environment and behavior studies (EBS). This relation has been further studied in the works of M. Ben Hamouche (2009b), theoretically and applied in the work of the late Paul Coates (Coates & Thum, 1995) that was demonstrated under the title ‘Islamic City Algorithm’.

المشكلة البحثية
يزعم جميل أكبر ان البيئات المبنية التقليدية هي أحد افضل الحلول المادية بالنسبة لمستخدميها مما يدعو ان تدرس العمليات التي تولدت عنها تلك البيئات بشكل أعمق. فهو يرى ان تلك الدراسة من شأنها ان تقربنا اكثر من  فهم البيئات المبنية المرنة. ان اسقاط التقاليد على متطلبات الحداثة لي بالامر السهل حيث انه قد يؤدي الى اقتباس سطحي ومباشر.  حتى تصل بشكل اعمق بثقافتنا المبنية، نحتاج دراسة عميقة لانواع المباني من  قبل المصممين لفهم مبادئ التصميم وراء كل نوع. الغرض الاساسي من هذا النوع من الدراسة ليس النسخ وانما لتحويل تلك المبادئ لتكون اكثر توافقا مع القيم المعاصرة. الاستفادة من التراث الثقافي لا يعني بالضرورة انكار الواقع الحاضربكل تحدياته ولكن التاسيس لنوع من الاستمرارية ما بين الماضي والحاضر. "الابداع" لا يعني رفض الماضي بالكلية بل الاتصال به وتحويله ليكون انسب للثقاقة المعاصرة مما يضمن الاستمرارية.

يلفت رودريك لورانس انتباهنا ان العمارة كانت مقوم من مقومات الموروث الثقافي التي اكتسبت عبر مئات السنين في ثقافات ما قبل التصنيع او الحداثة. الدين، كخيار ثقافي، كان له تاثير قوي على المسكن والمستوطنة بشكل عام في ثقافات ما قبل الحداثة كما يشير رابوبورت. يناقش كلا من لورانس ورابوبورت تاثير العوامل الاجتماعية-الثقافية و الدينية على المجتمعات البدائية حيث كان لرمزية الدين وطقوسه تاثير قوي على البيئة المبنية. لم يتطرق احدهما لتاثير القواعد المعتمدة على الدين كعوامل خفية وراء تشكيل البيئات المبنية التقليدية.


هذه الدراسة لا تتعامل مع الدين كمحدد اوحد لانساق المدن، المستوطنات والمساكن بالرغم من تاثير الدين القوي على تلك الانساق في العديد من الثقافات. غالبية الابحاث التي درست تاثير الدين على البيئة المبنية كانت ردة فعل للمدخل المادي القطعي. اعتبار الدين كمحدد اوحد لشكل البيئة المبنية التقليدية حول تلك الابحاث لنموذج قطعي ولكن لامادي.

انشغل آموس رابوبورت، سوزان كنت، ورودريك لورانس على المجتمعات البدائية ما قبل الحداثة خاصة المسكن بشكل اقرب  الى مجالات الايثنوجرافيا والانثروبولوجي. أما جميل اكبر وباسم حكيم فقد حاولا اظهارمدى تاثير العوامل الاجتماعية الثقافية، وبالاخص الدين، على التفاعلات الاجتماعيىة اليومية وبالتالي البيئة المبنية في محيط البيئة المبنية العربية الاسلامية. يعتبر بحث فيرنيه مودون عن حي الامو بسان فرانسيسكوا من الاعمال القليلة التي درست العلاقة بين العوامل الاجتماعية الثقافية ومدى مرونة الفراغ العمراني عبر عقود عديدة بل وعبر مستويات متعددة، من الغرفة وصولا الى الحي. أما هابراكن وتيرنر فتعتبر ابحاثهم من الابحاث الهامة عن "القواعد" الاجتماعية الثقافية في مجال الاسكان ومفهوم التحكم والمسؤولية. كل تلك الابحاث تمكنت بشكل عام من الربط ما بين دراسات البيئة والسلوك ودراسات الردودية.

يعتبر الجانب الحوسبي في ابحاث كل من هيلير وهانسون قاعدة هامة في التعامل مع الجانب الاجتماعي من ابحاث كنت وابحاث اخرى ذات طابع انثروبولوجي واثنوجرافي عن البيئة المبنية. أبحاث هيلير هي في المقام الاول وصفية وتحليلية اكثر مما هي نقدية. اعتمادا على نتائج تلك الدراسات امكن التوصل لبعض النتائج التوليدية مثل التي اجراها آدم دولجراكيس والتي اضافت بعض جوانب البرمجة الجينية. تلك الاضافة قد تمكن من تطبيق والتجريب على ما يمكن ان يطلق عليه القواعد التوليدية التطلعية والتي سبق التنظير لها في اعمال كل من حكيم واكبر ومودون.

من الابحاث الهامة ايضا المتعلقة بالجانب الحوسبي التي اجراها كارل بوفيل على الفركتلات في العمارة وبالاخص البدائية وابحاث مايكل باتي على مستوى المدينة. تلك الدراسات السابق ذكرها تمكنت من ربط دراسات البيئة والسلوك مع مجال دراسات التعقد. بن حموش تعمق اكثر في دراسة تلك الرابطة بشكل نظري وعمل عليها بول كوتس بشكل تطبيقي فيما عرف بلوغريتمات المدينة الاسلامية.

“Where change is perceptible, rapid change makes change itself even more visible. Velocity becomes a concrete condition, not just a measure of speed. Rapid change in cities has highly legible moments—the material reality of buildings, transport systems, replacements of modest shops with luxury shops and of modes middle-classes with the rich professional class, a bike-path where there was none—and they can be both good and not so good. Further, when rapid transformation happens simultaneously in several cities with at least some comparable conditions, it also makes visible how diverse the spatial outcomes can be even when the underlying dynamics might be quite similar. All of this brings to the fore the differing degrees of openness of cities. I prefer thinking of this as the incompleteness of cities, which means that they can constantly be remade, for better or for worse. It is this incompleteness that has allowed some of the world's great old cities to outlast kingdoms, empires, nation-states and powerful firms.”
(Sassen, 2011, p. 2)


The built environment needs to be responsive in the face of unexpected changing conditions whether quantifiable (climatic, technical, economic, demographic) or latent and non-quantifiable (social, cultural). This shows the need for a flexible built environment that is supportive to accommodate both synchronic diversity and diachronic change (Rapoport, 1990).
It is important to note that the quality and rate of change within traditional built environments has greatly differed compared to contemporary ones. Conditions of cultural stability, social homogeneity and slow rate of technological advancement characterized the traditional built environment as opposed to the contemporary impact of infrastructure and rapid urbanization rates. Despite of this fact, studying the factors that made these environments adaptive to various types of change can be valuable in dealing with contemporary conditions.
Amos Rapoport states that a principle reason for flexibility and open-endedness is to maximize the user’s choice that allows for diversity and change of life. He explains that choice and transformation are the most ‘traditional’ way to achieve congruence, which he defines as the users’ ability to design and shape the surrounding environment without questioning group norms (Rapoport, 1990).

"عندما يكون التغيير ملموسا، سريعا يصبح اكثر وضوحا. السرعة اصبحت واقعا وليست فقط مقياسا. التغير السريع في المدن له تجلياته سواء على المباني، نظم الانتقال،أو في استبدال الاسواق بالمراكز التجارية الفاخرة. التغير قد يكون للاحسن او للاسوأ. عندما يحدث التحول سريعا في مدن متعددة في نفس الوقت يظهر جليا مدى تنوع التغيرات الفراغية حتى لو تشابهت الاسباب وراءها. كل هذا يضع امامنا الدرجات المختلفة من مدى انفتاح المدن. أنا افضل ان اعتبره مدى عدم اكتمال المدن مما يعني ان المدن يعاد تصنيعها بشكل مستمر سواء كان هذا للاحسن او للاسوأ. عدم الاكتمال هذا هو ما سمح لبعض من اقدم واكبر مدن العالم من ان تحيا فيما مضت ممالك وامم"
ساسن


البيئة المبنية تحتاج ان تتجاوب مع التغيرات غير المتوقعة سواء امكن حصرها مثل التغيرات المناخية، الاقتصادية، السكانية او لا يمكن حصرها مثل التغيرات الاجتماعية والثقافية. مما يعني ان هناك احتياج لبيئات مبنية مرنة لها القدرة على التعامل مع التنوع و التغير. من المهم في هذا السياق ان ننتبه الى ان نوعية وتسارع التغيرات في البيئة التقليدية تختلف عنها في البيئة المعاصرة.يرجع ذلك لعوامل عدة منها الاستقرار الثقافي، والتجانس المجتمعي والتحولات التقنية البطيئة بالمقارنة بالعصر الحديث حيث النمو العمراني والتقني السريع وتاثير ذلك على البنى الاساسية للمدن. بالرغم من ذلك الاختلاف، فان دراسة العوامل التي كانت وراء قدرة المدن التقليدية على التكيف مع التغير قد تكون مفيدة في التعامل مع التحولات المعاصرة. آموس رابوبورت يوضح ان من اهم العوامل وراء الانفتاح والمرونة هو تعظيم القدرة على الاختيار مما يسمح بالتنوع. ويبين رابوبورت ان تلك كانت من اهم الخواص التي اعتمدت عليها الطرق التقليدية لتحقيق الانسجام والذي يعرفه على انه القدرة على تشكيل البيئة المبنية بدون التشكيك في القيم الجمعية لمجتمع ما.

Resilient Systems

Resilience thinking is system thinking: it provides a framework to understand socio-ecological systems. It’s about seeing systems as a whole that operates across different scales in time and space. This framework of understanding puts into consideration linkages between components of the system, thresholds between states of equilibrium[1], and adaptive cycles. It’s about understanding and embracing change and adaptability, as opposed to striving for constancy and control (Walker & Salt, 2006).

Three imperative concepts to this paradigm are suggested by Walker and Salt (Walker & Salt, 2006):
· We are all part of social systems that are highly interconnected.
· Socio-ecological systems are complex adaptive systems that behave in a nonlinear and unpredictable manner.
· These systems are resilient.

The physical definition of resilience is the ability of a material to accept large deflection without damage where deflection is limited either by yield (permanent deformation) or by fracture (Ashby & Johnson, 2002). From system perspective, resilience is “the capacity of a system to absorb and utilize or even benefit from perturbations and changes that attain it and to persist without a qualitative change in the system's structure” (Van der Leeuw & Leygonie, 2000, p. 9).
A system can be called ‘resilient’ when it operates in such a way that it can utilize its potential abilities to the maximum possible extent in a controlled manner, either in expected or unexpected situations (Hollnagel, Woods, & Leveson, 2006). Following are some of the main characteristics of resilient systems branching from the three main concepts previously mentioned and based on Wildavsky[2] work (Pelling, 2003): social networks, slow knowledge, diversity, redundancy, tight feedbacks and complexity.

Resilience in the Built Environment

The process where the city takes form can be seen as series of negotiations between what exists and what is new (Moudon, 1986). Neighborhood fabric is gradually modified. This shows that change is incremental in nature. Change and transformation occurs at the scale of the lot as it is the basic cell of the neighborhood, and eventually the city also changes. As cells, lots are responsible for the emergence of the pattern of the grain of the city and determining its scale. Consequently, grain and scale define who controls which territory of the city (Moudon, 1986). The smaller the increment of land ownership, the more the diversity created in the environment. Lot size has an influence on the rebuilding rate of the city. As smaller lots are cheaper they are more accessible to a greater portion of the population (Moudon, 1986).
Needs and preferences of users that come with their activities and available technologies and standards must to be accommodated by a built environment that is resilient, adaptable and responsive to the previous through certain mechanisms and rules, systems (Rapoport, 1990).

Resilience of traditional rules system

Introduction

Tradition is defined in the Concise Oxford Dictionary (Oxford Dictionaries, 2010) as: “a long-established custom or belief that has been passed on from one generation to another”. The term is used unconsciously contrasting modernization but it is much more complex than this. The term implies: rural in contrast to urban, old (something that belongs to the past), and this can be pre-literate, pre-colonial, pre-independence, or pre-industrial (Rapoport, 1989). The term ‘tradition’ can have a positive or a negative connotation, where the latter being more common. It can be a neutral one as well. The concept of tradition is not rejected all the way. It is possible, in some cases, that traditional artifacts can be admired while the traditions behind their production are rejected (Rapoport, 1989).

Traditions and Resilience

In this section the relation between the notions of traditions and resilience will be discussed from different aspects including its relation to Islamic law (Šarīʿah شريعة).

Transmission of tradition

"In all the great cultural undertakings of the human race, the oral transmission of tradition plays a great role
Edward Shils[1] cited in (Tuan, 1989)

Transmission is the essence of tradition (Bourdier, 1989). Tradition would be knowledge transmitted, handed down or passed on what is of value, whether through speech, writing or drawing (Bourdier, 1989). Establishment and maintenance of tradition requires the passing of its essential elements from members of a group to their successors. There can be different kinds of traditions since anything can become a tradition by being transmitted over time (Rapoport, 1989). Transmission can be through different mechanisms but it always involves people. Only people are capable of translating schemata and patterns into built form (Rapoport, 1989).

For the traditional, vernacular, historical environments to be studied and learnt from, it is essential to study and analyze them in terms of concepts, and derive lessons that are applicable to research, theory-building or design. Learning from tradition can be in different ways that are all valuable. It can be about specifics, process or characteristics of a product.

The term ‘traditional’ has different connotations in general and specifically in connection with the built environments. To clarify these concepts a large number of attributes or characteristics need to be defined (Rapoport, 1989). Rapoport sees that no single attribute or characteristic is sufficient to define the complex concepts of tradition or traditional. This is done through content-analysis of literature.
Tradition is a general concept that applies to a wide range of domains. It is then necessary to relate the general attributes of tradition to traditional built environments. Traditional Built environments are often referenced as primitive or vernacular. Sometimes spontaneous or popular environments are often referred to as traditional. While these settlements are different from traditional built environments, they are the closest thing to them these days (Rapoport, 1989).

Change and the resilience of traditions

Within the built environment, traditions involve the settlement’s spatial patterns and organization, social structure, territorial control and ownership. All these aspects that are defined by tradition are subject to change. Properties of behavioral norms are all reflected in the patterns of public and private spaces within the settlement (Tuan, 1989).
Traditional built form responded effectively to change in culture (Rapoport 1990). As a result, traditional systems are now being regarded as resilient management alternatives (Adger, Kelly, & Ninh, 2001). This resilience is thought to be supported through collective inner spirit (Crysler, 2003). Individual differences in traditional environments are much less compared to contemporary ones.  The increasing rate of individuality that comes with the process of modernization results in a rupture in the continuity of tradition (Rapoport, 1989). One can still observe effective communication in traditional setting and spontaneous (squatter) settlements more than in professionally designed environments (Rapoport, 1990).
Batty and Longley in their study on fractal cities, states that when systems are changed, they change at a local level rather than globally (Batty & Longely, 1994). In this way they develop a degree of spatial resilience that is manifested in the persistence of their form as can be seen in many of the traditional city cores around the world (Batty & Longely, 1994). He also mentions that the uniqueness and autonomy of the traditional dwellings and settlements is an outcome of the internal resilience of tradition itself. This is evident in the capacity of traditional buildings and modes of social organization to cope with challenges like rapid urbanization (Batty & Longely, 1994).

Tuan associates tradition with constraint, where constraint means a return to unquestionable customs and moral codes (Tuan, 1989). In traditional built environments, techniques of construction and the use of space are being formalized in accordance with customs, and with known and tried techniques. As a result, traditions and norms of behavior turn into a coordinated system and codified framework of behavior (Bourdier, 1989).
There is a distinction between traditions and customs: while a characteristic of traditions is invariance, custom does not preclude innovation and change; it cannot afford to be invariant (Hobsbawm & Ranger, 1983; Oliver, 1989). Tradition is interpreted here as a rule system while custom is the manner in which it is practiced (Oliver, 1989).

Šarīʿah and fiqh

Regarding the notion of rules, Otto defines Islamic law (Šarīʿah شريعة) as a set of rules based on the revelation by God to the Prophet Mohammad (Otto, 2010). Islamic jurisprudence (fiqh فقه) was developed to interpret Šarīʿah from the available resources (Qur’an and Prophet's sayings). It has been the principal objective of Islamic scholars to discover and develop the Šarīʿah as a concrete body of rules and principles (Otto, 2010). Fiqh has been able to cope with the diversity in Muslim societies as a result of its open, discursive nature, which bridges the gap between divine abstract source and variety of human behaviors and contexts.
Fiqh فقه‎ is the interpretations of Islamic jurists (fuqaha’ فقهاء) of the code of conduct (Šarīʿah) expounded in the Qur’an, often supplemented by the Prophet’s deeds and sayings (Sunnah سُنَّه). Fuqaha’ used several tools such as analogy (qiyas قياس) and historical consensus (Ijmāʿ إجماع) to arrive at a set of principles (fiqh) that interpret the rules of Šarīʿah. This process is known as (ijtihad اجتهاد). This resulted in the emergence of several schools of thoughts with different views on the details of applying Šarīʿah (madh’hab مذهب). Fiqh can be regarded as the process of gaining knowledge of Islam through jurisprudence (Levy, 1957). Fiqh refers to the body of Islamic law extracted from detailed Islamic sources, which are studied in the principles of Islamic jurisprudence (usul alfiqh أصول الفقه) (Levy, 1957). Fiqh covers two main areas: rules in relation to actions (‘amaliyya عملية) and Rules in relation to circumstances surrounding actions (wadia’ وضعية). There are also two main groups of Fiqh: Worships (Ibadaat عبادات) and Dealings and transactions (Mua’malaat معاملات) (التويجري، 2009).
Šarīʿah can be regarded as constant or as a tradition. Traditions constitute the general structure that is resilient to change over time (Hobsbawm & Ranger, 1983). Fiqh is dynamic, for it is about how the general principles of Šarīʿah are applied in the various and ever changing aspects of life. It can be considered as a robust mechanism to deal with change in relations and needs (زرواق، 2009).
Due to the limited scope of the study at hand, it only focuses on the traditional built environments in the Middle East region that were mostly inhabited by Arabs and ruled, during a certain period of time, by the Islamic Šarīʿah, hence they are mostly referred to in the study at hand as the Arab-Islamic built environments. It is worth noting that the same aspect of resilience can be valid for socio-cultural rules system in traditional contexts of other regions, such as the Mediterranean and African regions (Hakim, 1986; Hakim, 2001; Hakim, 2008).

Change, tradition and continuity: the case of the Arab-Islamic city

Neither Qur’an nor Sunnah (Prophet’s deeds and sayings) contains explicit urban planning codes that could be implemented in planning and designing Muslim built environments. On the other hand, Islam, through its Šarīʿah, has provided principles that organize the way of life in Muslim communities and their built environments (Mortada, 2003).
Šarīʿah, as Islamic legal tradition can be considered as a shape of tradition (Al-Hathloul, 1981). However, since tradition implies imitation, it should be made clear how it was able to adapt to change (Al-Hathloul, 1981). In the traditional Arab-Islamic city, the process of growth and change was regulated by a framework of legal principles (qawaíd fiqhiyya قواعد فقهية). Within this framework, a system of commonly understood rules was followed and respected in decision making (Hakim, 2010). Table 3.1 shows the five principles that served as the basis upon which secondary principles and rules were established. The rest of this chapter will refer only to the first and last principles.





المنظومات الردودية
نموذج التفكيرعن الردودية هو نموذج منظومي في الاساس حيث يمثل اطار لفهم النظم البيئية الاجتماعية. هذا النموذج ينظر للانظمة بشكل كلي حيث تعمل مكوناتها على مستويات مختلفة في الزمان والمكان. هذا الاطار للفهم يضع في الاعتبار الروابط بين مكونات النظام، المساحات الفاصلة بين حالات الاتزان، ودوائر التكيف. هو اطار لفهم و تقبل التغير والتكيف معه بدلا من السعي للثبات والسيطرة عليه.

هذا النموذج يعتمد على ثلاث مفاهيم اساسية يقترحها واكر وسولت وكتابهما عن "التفكير الردودي" :
  • نحن كلنا جزء من منظومة اجتماعية شديدة التشابك.
  • المنظومات البيئية الاجتماعية هي منظومات مركبة قادرة على التكيف لها سلوك غير خطي ولا يمكن التنبئ به.
  • تلك المنظومات تتمتع بخاصية الردودية.
التفسير المادي للردودية هو قدرة المادة على تقبل اكبر كم من الانحراف بدون ضرر مع الوضع في الاعتبار ان الانحراف حده الوصول لمرحلة التشوه الدائم او الكسر.ومن الممكن تعريف الردودية من منظور الانظمة على انها قدرة اي منظومة على امتصاص واستخدام بل والاستفادة من الاضطرابات والتغيرات التي تحدث حيث تستمر المنظومة في الاداء بدون تغيير نوعي في بنيتها.
يمكن ان نطلق على منظومة انها ردودية عندما تعمل بشكل يمكنها من الانتفاع بامكانياتها للحد الاقصى بشكل محكم في كل الاحوال سواء كانت متوقعة ام لا. سنتعرض فيما يلي لبعض الخصائص الاساسية للمنظومات الردودية والتي تتفرع عن المفاهيم الاساسية الثلاثة التي سبق ذكرها: الشبكات الاجتماعية، المعرفة البطيئة، التنوع، الزيادة عن الحاجة، كفاءة الاسترجاع، والتعقد.

الردودية في البيئة المبنية
من الممكن النظر الى عملية تشكل المدينة على انها سلسلة من المفاوضات بين ما هو موجود وما هو مستجد. النسيج العمراني للمدينة يتجدد باستمرار وبشكل متدرج. من خلال هذا نرى ان التغير في المدينة ذو طبيعة تراكمية. يحدث التغير والتحول على مستويات مختلفة بدءا من قطعة الارض التي بمثابة الخلية الاساسية للحي او المجاورة حتى يصل التأثير للمدينة كلها. قطع الاراضي مثل الخلايا هي المسؤولة عن نشأة النسق الحبيبي للمدينة. هذا النسق الحبيبي هو الذي يتحدد على اساسه من يسيطر على اي حيز في المدينة حيث كلما صغر حجم الحيازة كلما زاد التنوع في البيئة المبنية. مساحة قطع الاراضي لها تاثير على دائرة البناء والهدم في المدينة حيث كلما صغرت قطع الاراضي قل سعرها وبالتالي اصبحت متاحة امام شريحة اوسع من سكان المدينة.
لابد للبيئة المبنية من ان تسع احتياجات وتفضيلات ساكني المدينة او شاغلي الحيز العمراني والتي تنشأ من نشاطتهم والتقنيات المتاحة. وبالتالي يجب ان تكون لها القدرة على التكيف والارتداد والتجاوب من خلال مجموعة من الميكانيزمات والقواعد.

ردودية منظومة القواعد التقليدية

مقدمة
التقاليد كما هي معرفة في قاموس اوكسفورد هي عادات او اعتقادات اسست على مر زمن طويل وتم تمريرها من جيل لآخر. هذا اللفظ غالبا ما ارتبط بالريف اكثر من الحضر، او يوحي بالقدم او يذكرنا بالماضي، الامية، ما قبل الاستعمار والحداثة. لتلك اللفظة دلالات بعضها ايجابي والاخر سلبي وهو الأغلب. مفهوم التقاليد ليس مرفوضا على الاطلاق. ففي بعض الحالات يكون نتاج التقاليد محط اعجاب فيما تكون التقاليد التي وراءه مرفوضة.

التقاليد والردودية
في ما يلي سوف نتعرض للعلاقة بين التقاليد والردودية من اكثر من وجه وعلاقة ذلك بالشريعة.
تناقل التقاليد

"لعب النقل الشفهي للتقاليد دورا كبيرا خلال كل الثقافات العظمى التي مرت بالانسانية"
ادوارد شيلز
كما يقول بورديه فان النقل هو جوهر التقاليد. فهو يرى ان التقاليد هي المعرفة والقيم عندما تنتقل سواء كان ذلك شفهيا، كتابة، او حتى رسما. ترسيخ وصيانة تلك التقاليد يتطلب تمرير مكوناتها الاساسية من جيل للذي يليه. قد يكون هناك انواع متعددة من التقاليد حيث ان اي فعل قد يتحول الى تقليد عندما يتم تناقله عبر الاجيال بشرط ان يتعلق بالناس. فكما يرى رابوبورت فان الناس  وحدهم هم القادرون على تحويل النساق والمخططات الى صورة مبنية.
الصفات المميزة للتقاليد

حتى يتسنى دراسة البيئات التقليدية، البدائية، التاريخية والتعلم منها فمن الضروري تحليلها الي مفاهيم واستخلاص الدروس ااتي من الممكن تطبيقها بالبحث، بناء وتطوير النظرية، والتصميم. قد تختلف اوجه التعلم من التقاليد ولكن تبقى كلها ذات قيمة. حيث قد تكون عن الخصوصيات، العملية، او خصائص المنتج نفسه.
لفظة تقليدي  لها بالعديد من الدلالات بشكل عام وفيما يتعلق بالبيئة المبنية على وجه الخصوص. لتوضيح تلك المفاهيم المرتبطة بالتقاليد يجب اولا تعريف العديد من الخصائص للتقاليد. يرى رابوبورت انه لا توجد صفة مميزة واحدة تكفي لتعريف المفاهيم المعقدة المتعلقة بالتقاليد وبما هو تقليدي. فيما يلي سنتعرض لتلك المفاهيم والخصائص عن طريق تحليل محتوى الادبيات التي ناقشت موضوع التقاليد.
التقاليد هو مفهوم عام قد ينطبق على العديد من المجالات. لذا فمن الضروري ان نربط بعض الخصائص العامة بالتقاليد مع البيئة المبنية. البيئة المبنية التقليدية عادة ما تذكر على انها بدائية وفي بعض الاوقات على انها تلقائية او شعبية. يرى رابوبورت انه بالرغم من ان كل تلك التسميات تختلف عما هو تقليدي الا انها اقرب ما يكون لها في العصر الحديث.
التغير وردودية التقاليد

التقاليد في البيئة المبنية تتضمن الانساق الفراغية، البنية الاجتماعية، السيطرة على الاحوزة وملكياتها. كل تلك المناحي التي تعرفها التقاليد هي عرضة للتغير. تنعكس كل صفات المعاييىر السلوكية على انساق الفراغات العامة والخاصة داخل المستوطنة كما يرى توان.

كما يوضح رابوبورت فان البناء التقليدي استجاب بكفاءة للتغير في الثقافة. وبالتالي فمن الممكن رؤية ان الانظمة التقليدية كاحد بدائل الادارة ردودية. تدعم هذه الخاصية الردودية من خلال الروح الجماعية الداخلية. الاختلافات الفردية في المجتمعات التقليدية هي اقل بكثير مما هي عليه في المجتمعات المعاصرة. زيادة الفردية والتي تاتي مع عملية التحديث نتج عنها قطع في استرارية انتقال التقاليد. لا نزال نستطيع ملاحظة الاتصال الكفء في البيئات التلقائية اكثر مما نستطيع في البيئات المصممة احترافيا.
يبين باتي ولانجلي في دراساتهم للمدن الفراكتالية انه عندما تتغي النظم يكون هذا التغير على مستوى محلي اكثر من ان يكون على مستوى شامل. وبهذه الطريقة تتطور المنظومات درجة من الردودية الفراغية والتي تتجسد في الثبات في الشكل مثلما نرى في قلب المدن التقليدية حول العالم. كما يذكران ان تفرد واستفلالية المساكن والمستوطنات التقليدية هو نتاج الردودية الداخلية للتقاليد ذاتها. يستدل على ذلك من قابلية المباني التقليدية ,واساليب التنظيم الاجتماعي على التاقلم مع تحديات مثل ظاهرة التحضر السريع.
يربط توان التقاليد بالمحددات حيث يعني بالمحددات العودة للعادات والقواعد الاخلاقية التي  ليست محل خلاف ولا جدال. تقنيات البناء واسايب استغلال الفراغات والمساحات في البيئات المبنية التقليدية تم تشكيلها على وفاق مع الاعراف وما هو مجرب. وبالتالي اصبحت التقاليد والعادات بمثابة منظمومة منسقة متسقة مع السلوك في اطار واحد.
يجب ان نتبنه الى ان هناك فرق بين التقاليد والعادات فما يميز التقاليد هو الثبات مقارنة بالعادات التي لا تسمح بالتغير والتطور. التقاليد هنا تعني نظام القواعد فيما العادات تعني السلوك والطريقة التي تمارس بها تلك التقاليد.

الشريعة والفقه

اما النسبة لفكرة القواعد فان اوتو يعرف الشريعة او القانون الاسلامي على انه مجموعة القواعد المرتكزة على القران والسنة النبوية. تطور الفقة الاسلامي لفهم الشريعة بحسب المصادر الاساسية (القرآن والسنة). لقد كان الهدف الاساسي للفقهاء المسلمين ان يكتشفوا ويطوروا الشريعة كركيزة صلبة من القواعد والمبادئ. لقد كان الفقه قادرعلى ان يتفاعل مع مع التنوع في المجتمعات المسلمة نتيجة لطبيعته المنفتحة، الجدلية والتي تعبر الهوة ما بين المصدر الالهي المجرد والاختلاف في السلوك والسياق الانساني.
اذن فالفقه هو فهم الفقهاء المسلمين للشريعة الاسلامية كمجموعة من قواعد التعامل من مصادرها الاساسية في القرآن مدعومة بالسنة النبوية من اقوال وافعال الرسول. استعمل الفقهاء العديد من الادوات للوصول لمجموعة من القواعد لفهم الشريعة منها: القياس والاجماع. عرفت تلك العملية بالاجتهاد والتي نشأ عنها العديد من المدارس الفكرية لها وجهات نظر مختلفة في تفاصي تطبيق الشريعة عرفت لاحقا بالمذاهب الفقية. من الممكن النظر الى الفقه على انه عملية كسب المعرفة بالسلام من خلال فلسفة التشريع. يطلق الفقه على القانون الاسلامي المعتمد على المصادر الاسلامية (اصول الفقه). يغطي الفقه موضوعان اساسيان: القواعد المتعلقة بالافعال (القواعد العملية) والقواعد التعلقة بالظروف المحيطة بالافعال (القواعد الوضعية). كما تنقسم القواعد الفقية الى عبادات ومعاملات.
أما الشريعة فمن الممكن النظر لها على انها الثابت او من الممكن اعتبارها نوع من التقاليد حيث انا التقاليد تمثل الاطار العام الذي تمتع بالردودية تجاه التغير عبر الزمن. بذلك يمكن اعتبار الفقه هو متحرك حيث انه تعامل مع تطبيق قواعد الشريعة العامة في سياقات دائمة التغير والاختلاف. لذلك فهو يعتبر نوع من الميكانيزمات المرنة التي تتعامل مع التغير في العلاقات والاحتياجات.
نظرا لمحدوية تلك الدراسة فسوف يكون التركيز على البيئات المبنية التقليدية في منطقة الشرق المتوسط والتي يسكنها غاليبة من العرب وكانت تحكمها في فترة من الوقت الشريعة الاسلامية ولذلك فسوف يرجع اليها عبر الرسالة على انها البيئات المبنية الاسلامية العربية التقليدية. من الجدير بالذكر ان هناك دراسات اخرى قد اهتمت بمفهوم الردودية في منظومات اجتماعية ثقافية في محيطات وسياقات تقليدية اخرى غير تلك المنطقة مثل حوض البحر المتوسط وقلب القارة الافريقيا.
التغير، التقاليد والاستمرارية: حالة المدينة العربية الاسلامية
لم يحتوي القرآن ولا السنة النبوية على على قوانين محددة للتخطيط العمراني من الممكن ان تطبق مباشرة في تخطيط وتصميم البيئات المبنية الاسلامية. ومن الجهة الاخرى فان الاسلام ومن خلال شريعته قد ارسى قواعد عامة لتنظيم الحياة في المجتمعات الاسلامية وبيئاتها المبنية.
وبما ان لفظة تقاليد توحي بالنقل والتقليد فمن الواجب توضيح كيف ان تلك التقاليد كانت قادرة على التكيف مع التغيير. كانت عملية النمو والتغير في المدينة العربية الاسلامية تنتظم في اطار من القواعد الفقهية. من خلال هذا الاطار ظهرت منظومة من القواعد المتفق عليها مجتمعيا اتبعت في اتخاذ القرارات المتعلقة بالبناء والتصميم. الجدول يوضح المبادئ الخمسة الاساسية التي بنيت عليها مجموعة اخرى من القواعد. بقية هذا الفصل سوف تناقش المبدأين الاول والاخير.


  




[1] Equilibrium indicates rest state of a dynamic system (Goldstein, 2001). الاستقرار هنا بمعنى حالة السكون المؤقت لنظام دائم الحركة
[2] Aaron Wildavsky was an American political scientist known for his pioneering work in public policy, government budgeting, and risk management. “Searching for Safety” is one of his important publications on the concept of resilient systems (Gale, 2003).








Principle
Description
la Ḍarar wa-la Ḍirarلا ضرر و لا ضرار
Do not harm others and others should not harm you
al-umur bi-maqasidiha الأمور بمقاصدها
Affairs are determined by their intent
al-yaqin la yazul bi-l-shakk اليقين لا يزول بالشك
Certainty is not removed by doubt
al-mashaqqa tajlib al-taysirالمشقة تجلب التيسير
Hardship brings relief
al-ada muhakkima العادة محَكَّمة
Custom has the weight of law
Table 3.1 The five main legal principles of fiqh (qawaíd fiqhiyya قواعد فقهية), Based on (Hakim, 2010)


These principles represented a set of overarching rules that guided the behavior of individuals within the built environment and the interactions among them (Hakim, 2010). Consequently, these principles had a significant influence on the built form of cities in the regions under Islamic rule. These set of rules were mainly characterized by their implicit and proscriptive nature. This allowed for the generation of a diversity of innovative solutions in response to the surrounding condition (Hakim, 2007).
Traditional Muslim cities are characterized by their complex urban fabric, which is the product of an accumulative process of activities over time. In shaping their built environment, people were subconsciously influenced by the rules of conduct that originated from the Šarīʿah, and were guided by Fiqh. These rules that turned into legal mechanisms were documented by Muslim scholars for jurisprudence purposes, a few of which were recently discovered through the study of old manuscripts that were mostly published in Arabic, Persian and Ottoman languages. Any analysis of the urban form and morphology of Muslim cities must pass through the understanding of these social codes of conduct that acted as an informal regulation system and formed an underlying system in Muslim societies (Ben Hamouche, 2009b).

Traditional Rules System

The rule system is defined as the underlying system of rules and codes, which Islamic culture has established to guide and control societal activities, including decisions and activities related to design and construction.”
(Hakim, 2001, p. 87)
Hakim mentions two types of rules system; one is a centralized imposed set of rules that was previously discussed and referred to as (qawaíd fiqhiyya قواعد فقهية). Hakim refers to these principles as “meta-principles”. The other is a system of localized community-based customary rules (Urf العرف). These two types of systems operated simultaneously in Islamic culture (Hakim, 2001).

Building activity was the concern of Islamic fiqh from its very early phases as it is concerned with all aspects of public and private life of Muslims. Problems arising from building activities were viewed by fiqh as problem arising from interaction[2] amongst people (Hakim, 1982). Applying the principles of fiqh in the context of the built environment provided the freedom to act within certain limits. Thus fiqh was proscriptive in nature in the sense that it is not prescribing specific preconceived requirements for solving problems (Akbar, 1988a). This liberty allowed generating responsive solutions for local problems within local conditions. Thus diversity is achieved, since every locality becomes unique in character (Hakim, 2008). The system incorporates customs as well as adapting to changes in these customs across time.
Table 3.2 lists some of the main societal processes that are closely related to the built environment, mostly based on the work of Hakim (2008) and Akbar (1988a). These processes had their direct impact on the form of the traditional Arab-Islamic city. A rules system that is based on fiqh principles was applied to these societal processes and regulated the design and construction activities and decisions related to them accordingly[3].

تلك المبادئ هي بمثابة قواعد عامة مرشدة لسلوك الافراد خلال البيئة المبنية والتفاعلات بينهم. وبالتالي فان هذه المبادئ كان لها التاثير القوي على شكل المدن في هذه المنطقة تحت الحكم الاسلامي. تميزت تلك المجموعة من المبادئ بطبيعتها الضمنية التطلعية مما سمح بتوليد مجموعة متنوعة من الحلول التصميمة المبتكرة استجابة للظروف المحيطة.
تميزت المدن الاسلامية التقليدية بنسيجها العمراني المركب والذي نتج من عملية تراكمية لمجموعة من النشاطات عبر الزمن. خلال تشكل البيئة المبنية تاثر سكانها بمجموعة من المبادئ السلوكية المرتكزة على الشريعة والفقه. تحولت تلك المبادئ الى مياكينزمات تشريعية وثقها العلماء المسلمين لاغراض تتعلق بفلسفة القانون. تم اكتشاف القليل من تلك المصنفات والمراجع من خلال دراسة المخطوطات القديمة باللغات العربية، الفارسية والعثمانية. اي تحليل للشكل العمراني وعملية تكوينه لابد لها من ان تمر بفهم تلك المبادئ الاجتماعية للسلوك والتي كانت بمثابة منظومة غير رسمية للتنظيم شكلت البنية الخفية للمجتمعات المسلمة.



منظومة القواعد التقليدية

"منظومة القواعد تعرف على انها النظام الضمنية من القواعد التي اسستها الثقافة الاسلامية لتوجيه و وارشاد النشاطات المجتمعية بما في ذلك القرارات والانشطة المتعلقة بالتصميم والانشاء."
حكيم 2001 ص. 87
يذكر حكيم نوعان من منظومة القواعد احدهما مجموعة من القواعد المركزية المفروضة والتي سبق ذكرها من مبادئ عامة او ما يطلق عليه القواعد الفقهية. والتي يطلق عليها حكيم المبادئ الفوقية. المجموعة الاخرى هي منظومة من القواعد المحلية المرتكزة الى قاعدة من العادات الاجتماعية او ما يعرف بالعرف. عمل هذان النوعان من المنظومات معا في الثقافة الاسلامية.
لقد كانت انشطة البناء محور اهتمام الفقه الاسلامي منذ مراحله المبكرة حيث انها ترتبط بكل مناحي الحياة الخاصة والعامة للمسلمين. لقد نظر الفقه للمشكلات التي نشات نتيجة لنشاطات البناء على انها ضمن المعاملات. ان تطبيق القواعد الفقهية في سياق البيئة المبنية قد اتاح قدر من الحرية في الفعل في حدود معينة. لذلك فيمكن ان نعتبر الفقه كان ذو طبيعة تحريمية حيث لم يضع متطلبات وصفية مسبقة لحل الازمات والمشاكل. تلك الحرية تولد عنها حلول قادرة على الاستجابة للمشكلات المحلية في اطار الظروف المحلية. مما نتج عنه حالة من التنوع حيث ان كل حالة لها خصوصيتها. استوعبت تلك المنظومة الاعراف ومع تغيرها عبر الزمن.
الجدول ادناه يعرض بعض من العمليات المجتمعية شديدة الارتباط بالبيئة المبنية اعتمد اغلبها على اعمال حكيم واكبر. كان لتلك العمليات الاثر المباشر على شكل المدينة العربية الاسلامية التقليدية. تم تطبيق نظام القواعد  المرتكزعلى المبادئ الفقية على تلك العمليات المجتمعية حيث نظم عمليات التصميم والبناء والقرارات المتعلقة بها.


No.
Principle
Description
1
‘Urf العرف
Customs
2
Tawr ̄ith التوريث
Inheritance
3
Shuf‘ah الشفعة
Pre-emption
4
Ihy ̄a إحياء الأرض الموات
Land revivification
5
Ḍarar الضرر
Principle of damage
6
Asbaqiya حق الأسبقية
Right of precedence
7
Irtifaq حق الارتفاق
Servitude
8
Fina’ فناء
Right of appropriation of  open spaces
Table 3.2 Societal rules system based on fiqh, based on the work of Hakim (2008) and Akbar (1988a)




[1] Edward Shils was known for his research on the role of intellectuals and their relations to power and public policy (University of Chicago, 1995)
[2] The notion of interaction among agents will be discussed in chapter 4 as a quality of Complex Systems.
[3] Translations and transliteration used are according to (Al-Hathloul 1981)




Figure (4.1) Complexity as the domain between Order and Chaos. Source: (Appelo, 2009)

Resilience in Complex Systems

Cities should be identified, understood, and treated neither like simple mechanical systems nor like disorganized complex systems, but as organized complexity.

(Jacobs, 1961, p. 434)

Complexity

Complexity can be regarded as an intricate order that is resilient to random shocks (Chu, 2011). Complexity paradigm changes our focus from the top-down to the bottom-up view with emphasis on structure and global order emerging from multiple simple local actions (Batty, 2007b). The notion of random interactions on the local level often makes complexity associated with disorder and chaos. This makes complexity considered to be the domain between linearly deterministic order and indeterminate chaos that can be called ‘deterministic chaos’ (Byrne, 2008) as Figure 4.1 shows. The development of deterministic Chaos Theory is computer-dependent. Starting from a deterministic situation the theory shows how, by means of an iterative process, the system moves from order to chaos (Portugali, 2011).
Theories concerned with ‘order out of chaos’ emerged in the 1960’s including complexity and self-organization theories. Chaos Theory and Fractal Theory have since become one of the leading theories of complexity. The terms ‘chaos’ and ‘fractals’ are sometimes used simultaneously or interchangeably. For instance, the fractal dimension can be viewed as a relative measure of complexity, and thus of chaos (Ben Hamouche, 2009b), while fractals are presented as part of Chaos Theory (Gleick, 1987). Fractal Theory can be also regarded as a subset of Chaos Theory as it is a geometric manifestation of complexity (Haghani, 2011). Chaos and Fractal Theories rely on a series of concepts that establish their structure and define their methodologies and techniques. Among the concepts that are directly linked to the physical environment are growth and self-similarity, randomness and unpredictability, dynamism and nonlinearity, order and disorder (Ben Hamouche, 2009b).

Self-organization

Self-organization, as a concept, was originally introduced to contemporary science in 1947 by the psychiatrist and engineer W. Ross Ashby and immediately adopted by cybernetics scientists. In the 1960’s it became associated with general system theory. It did not become common in the scientific literature until it was adopted by physists and researches in the field of complex systems in the 1970’s and 80’s. Cilliers proposes a definition of self-organization as “a property of complex systems which enables them to develop or change internal structure spontaneously and adoptively in order to cope with, or manipulate, their environment” (Cilliers, 1998, p. 80).
An example of self-organizing systems is language. “The laws of language do not tell us what to say, but prescribe the structure and the limits of the sayable” as Bill Hillier is quoted in an interview by Philip Ball (Ball, 2004).
Complexity in the Built Environment
This section will demonstrate how built environments can be regarded as complex systems. It traces this back to social sciences concerned with the city then it shows how the complexity theory of cities developed. In the end of the section a focus is made on the complexity in the Arab-Islamic traditional built environment.

Complexity in social systems

Social sciences have been concerned with the ‘spatial’ since 1970’s (Byrne, 2008). From the social science view, cities are considered as organizational social systems that their structure is changed through various decisions made through time based on diversity of choices (Batty, 2007b). Decisions result from mutual interactions on the local level through a web of connections between multitudes of social agents that social systems are composed of. The complexity of interactions makes it difficult to predict change and results in a nonlinear behavior. This basic feature is responsible for the production of complexity in social systems (Miller, 2007).

Evolution of Complexity paradigm of cities

The science of city planning responded to the problems of the city through two main paradigms. During the first half of the 20th century the city was viewed as a machine. Controlling the city through deterministic and top-down plans was the modernist planners’ solution for the poor living conditions of the industrial cities of the 19th century. In the second half of the 20th century the city was regarded as a system. The science of complexity can be the basis for the third paradigm shift in city planning (Haghani, 2011).

The city as a system

The rise of Dynamic Systems Theory in the 1960’s motivated city planners to revise traditional urban planning as popularized in various texts (Batty, 2007b). This systemic approach replaced the rigid planning methods with more flexible planning policies. The city was considered as a system, where numerous subsystems interact to create the whole. Accordingly, the city planning process included defining a systematic and hierarchical relation(s) among structural elements, by which any change in any element of the city is to correspond to the construction of the whole system. A system that would easily accommodate all the activities of a large number of people while having the flexibility to absorb growth and change. Thus, designing a city shifted from predicting the future of the city to predicting a structure of the city (Haghani, 2011).

One of the limitations of this approach is that it considered cities as systems in equilibrium and the planning role is to maintain this state. Although it is more realistic than the mechanistic approach, it was still considered by a group of city theoreticians and planners to be deterministic in nature (Haghani, 2011). For this group, this approach, still being top-down in nature, limited user participation which clearly conflicted with aspects of democratic city life (Batty, 2007b). Eventually, this has led to the rise of Complexity Theory as a paradigm in city design.

The city as a complex system

“Cities should be identified, understood, and treated neither like simple mechanical systems nor like disorganized complex systems, but as organized complexity.”
(Jacobs, 1961, p. 434)
Jacobs was one of the first theorists who called for treating the city as an organized complexity, the subject of life sciences, rather than as a machine (Haghani, 2011). The two previous approaches did not deal with the notion of uncertainty and complexity in the city. Organized complexity proved to be a constructive way of thinking about urban systems revealing their capacities using the tools of feedback, neighbor interaction and pattern recognition that are the hallmark of emergence in all self-organizing systems, as discussed earlier in this chapter (Johnson, 2001). Jane Jacobs argued that we should trust the self-organizing vitality of cities rather than received ideas of what they should look like (Ball, 2004).

Since the 1980’s there has been a growing trend to consider the city as a complex system suggesting a radical shift from top-down, centralized management to more decentralized bottom-up growing systems that evolve and change as a result of the accretion of decisions (Akbar, 1988b) and choices, actions and interactions of millions of agents, that generates complex structures that cannot be controlled or managed from the top-down (Batty, 2007a). After more than 25 years of Jacobs (1961) intuitive, cities are no longer regarded as disordered systems. Beneath the apparent chaos and diversity of the physical form lies a hidden order or pattern language as Christopher Alexander calls it (Alexander, 1979). This global order emerges from the multiple decisions taken on an individual level and various processes of interactions.

Tension between chaos and order in Complexity Theory is intuitively appropriate for the study of organic cities such as the case of Arab-Islamic cities. These cities are of a dual character. They are seen as chaotic as they are mainly characterized by their irregular geometry. However, when one considers the fact that they emerged, and still re-emerge, governed by a deep underlying structure, they can be considered as symbols of order. It is only recently, from the view of Complexity Theory, that irregularity in geometry is considered as a sign of richness rather than as simply a lack of order (Haghani, 2011).

Chaos Theory and the science of complexity, provide efficient instruments for uncovering this underlying structure. Irregularity should be regarded as the result of a set of rules that governed the successive physical events that gave shape to the city, which recurred in layers over time. Therefore, the factor of time that is the age of the city defines the degree of urban complexity and is evident in its morphology through the intensity of events (Ben Hamouche, 2009b).

Complexity Theories of Cities (CTC)

The various complexity/self-organization theories and approaches have been suggested since the emergence of this paradigm in the 1960’s. Most theories of complexity that have been applied to cities can be considered as a whole domain of theory and research that is called Complexity Theories of Cities (CTC) (Portugali, 2011). The domain of CTC already includes a rich body of research on fractal cities (Batty & Longely, 1994), self-organization and the city (Portugali, 2000), cities and complexity (Batty, 2007a), cellular automata and agent-based urban simulation models (Benenson & Torrens, 2004), studies on cities as networks, and much more (Portugali, 2011).

According to Portugali (2011), two major types of CTC can be identified as long-term (or comprehensive) versus short-term complexity theories. Long-term (comprehensive) complexity theories are long-term and ‘comprehensive’ in the sense that they refer to all stages of the evolution of such systems; the bottom-up process of emergence that brings complex systems into a global ordered state and the process of steady state that keeps them is a structurally stable state. Short-term complexity theories concentrate on the process of ‘emergence’, that is, the bottom-up process by which local interaction between the parts gives rise to a global structure (Portugali, 2000).

CTC has achieved two main aims. First, they provided a single intact theoretical basis to a various urban phenomena that were once perceived independent from each other. Second, it suggested a new insight into how cities are understood in reference to properties such as nonlinearity and emergences, as well as the notion of chaos vs. order that do not necessarily contradict one another (Portugali, 2000).

Complexity and the traditional Islamic city

In Islamic cities the process of incremental growth and development that emerged from small local actions was organized through a set of endogenous rules and behavioral norms. These set of rules stemmed from the symbiosis between Islamic jurisprudence and the specific conditions in each region and city. This interface resulted in establishing a set of unwritten implicit codes that structured this generative process of growth (Hakim, 1994; Hakim, 2007). Ben Hamouche refers to these codes as factors of complexity in the traditional Muslim city. Thus studying those underlying principles helps decompose the complex patterns of the traditional urban fabric in old Muslim cities (Ben Hamouche, 2009b).

Complex Adaptive Systems (CAS)

The notion of complexity is often associated with the notion of system. Complex systems approach allows the exploration of the system’s degree of robustness as the system autonomously reacts to all kind of changes (Miller, 2007).
Cities are claimed to be complex systems for the chaotic behavior they show and their emerging fractal geometric patterns. In order to examine the credibility of this claim that a city can be observed as a self-organizing complex system, we need to go through the characteristics of Complexity Theory (Haghani, 2011).
CAS are a special case of complex systems. In addition to their complexity as they are made up of diverse interconnected elements, they also have the ability to adapt to change and learn from previous experiences. They are open, nonlinear, self-organizing systems that have the ability to adapt to changing conditions through changing the rules that organize the random autonomous interactions between agents and the environment. This adaptation takes place through gradual gained experience that is reflected in the agent’s behavior. Interacting agents that are described in terms of certain rules generate complex temporal patterns (Holland, 1995). Thus unanticipated, emergent structures play a critical role in the evolution of these systems (Goldstein, 2001). In order to understand how CAS work, these patterns need to be studied. Table 4.1
lists the main characteristics of complex systems sorted into four categories.



ردودية المنظومات المركبة


"يجب ان ينظر للمدن وتعامل لا على انها منظومات ميكانيكية بسيطة ولا على انها منظومات مركبة غير منظمة بل على انها منظومات مركبة منظمة."
جاكوبس 1961 ص. 434
التعقد
من الممكن اعتبار التعقد على انه النظام الدقيق الذي له خاصية الارتداد عند الصدمات العشوائية. يغير نموذج التعقد من طريقة تفكيرنا عن طرق اتخاذ القرار سواء الفوقية او ما قد يأتي من الاسفل حيث يكون التركيز في هذا النموذج على البنية والنظام العام الناشئ عن العديد من الافعال البسيطة على المستوى المحلي. فكرة التفاعلات العشوائية على المستوى المحلي تجعل التعقد مرتبطا بالفوضي واللانظام مما يجعل التعقد مجالا بين الخطية الحتمية والفوضى اللاحتمية فيما قد يطلق عليه الفوضى الحتمية كما يوضح الشكل. ان تطورنظرية الفوضى الحتمية معتمد بالاساس على الحوسبة. تبدأ النظرية مستخدمة عملية تكرارية في عرض كيف تتحرك منظومة ما من النظام الي الفوضى بداية من وضع حتمي.
نشأت النظريات التي تتعامل مع النظام الناتج عن الفوضى في الستينيات متضمنة نظريات التعقد والتنظيم الذاتي. منذ ذلك الوقت اصبحت نظريات الفوضى و الكسورية من النظريات الرائدة عن التعقد. في بعض الاحيان يستخدم لفظتا الفوضى والكسورية سواء بسواء او بشكل تبادلي. على سبيل المثال من الممكن اعتبار البعد الكسوري على انه القياس النسبي للتعقد وبالتالي الفوضى فيما ان الكسوريات تمثل جزء من نظرية الفوضى. من الممكن ايضا اعتبار نظرية الكسورية فرع من نظرية الفوضى حيث انها التجسيد الهندسي للتعقد. تعتمد نظريات الفوضى والكسورية على سلسلة من المفاهيم التي تؤسس بنيتها تحدد منهجياتها واساليبها. من ضمن تلك المفاهيم والتي ترتبط ارتباط مباشر بالبيئة المبنية مفهومي النمو والتشابه الذاتي، العشوائية وعدم القدرة على التنبؤ، الحركة الدائمة واللاخطية، النظام والفوضى.
التنظيم الذاتي
نشأ مفهوم التنظيم الذاتي في العلوم الحديثة عام 1947 عن طريق  الطبيب النفساني الانجليزي روس اشبي وتم اعتمادها بشكل سريع في العلوم السيبرناطيقية. عام 1960 ارتبط المفهوم بنظرية النظام العام. لم يصبح المفهوم شائعا في الادبيات العلمية حتى تم اعتماده من قبل الفيزيائيين والباحثين في مجال الانظمة المركبة ما بين السبعينيات والثمانينيات. يقترح  سيليرز تعريفا للتنظيم الذاتي على انه خاصية من خواص الانظمة المركبة يتيح لها ان تتطور وتتغير البنية الداخلية بشكل تلقائي للتاقلم والتلاعب مع البيئة المحيطة. اللغة هي من الامثلة على الانظمة القادرة على التنظيم الذاتي حيث ان القواني المنظمة للغة لا تملي ما يجب ان يقال ولكنها تحدد بنية وحدود ما يمكن ان يقال كما يقول بيل هيليير في مقابلة مع فيليب بول عام 2004.

التعقد في البيئات المبنية
سوف نتعرض فيما هو آت لكيف من الممكن ان ينظر للبيئة المبنية على انها منظومة مركبة. يتتبع هذا الجزء رجوعا الى العلوم الاجتماعية المهتمة بالمدينة ثم يعرض كيف تتطورت نظرية تعقد المدن. في نهاية هذا القسم يتم التركيز على التعقد في البيئات المبنية العربية الاسلامية التقليدية.
التعقد في المنظومات الاجتماعية
اهتمت العلوم الاجتماعية منذ السبعينيات بما هو فراغ. من منظور العلوم الاجتماعية فان المدن تعتبر منظومات اجتماعية تغير بنيتها تبعا للقرارات المختلفة عبر الزمن اعتمادا على خيارات متنوعة. تنتج تلك القرارات من خلال تفاعلات متبادلة على المستوى المحلي عبر شبكة من العلاقات بين جموع من الفاعلين الذين يكونوا تلك المنظومات الاجتماعية. تعقد تلك التفاعلات يجعل من الصعب التنبؤ بالتغير مما ينتج عنه سلوك غير خطي. تلك الخاصية الاساسية هي المسؤولة عن التعقد في المنظومات الاجتماعية.
تطور نموذج التعقد في المدن
لقد استجاب علم تخطيط المدن للمشكلات التي تعاني المدن منها من خلال نموجين اساسيين. خلال النصف الاول من القرن العشرين كان ينظر للمدينة على انها ماكينة. السيطرة على المدينة من خلال الخطط الفوقية والحتمية كان اسلوب المخططين الحداثيين لتحسين الظروف المعيشية في المدن الصناعية في القرن التاسع عشر. بدأ النظر للمدينة كمنظومة في النصف الثاني من القرن العشرين. من الممكن ان يصبح علم التعقد اساسا في التحول لنموذج ثالث في تخطيط المدن.
المدينة كمنظومة
لقد حفز ظهور نظرية المنظومات الديناميكية في الستينات مخططين المدن على مراجعة الطرق الاعتيادية في التخطيط العمراني كما هي في مراجع مختلفة. هذا التوجة المنظم حاول استبدال الطرق الجامدة في التخطيط بسياسات تخطيطية اكثر مرونة. نظر للمدينة على انها منظومة تضم العديد من المنظومات الثانوية التي تتفاعل مع بعضها البعض مكونة الكل. تبعا لتلك الرؤية فان عملية تخطيط المدن يجب ان تتضمن تحديد علاقات نظامية، تراتبية بين المكونات البنيوية حيث ان التغير في كل عنصر في المدينة يؤثر على البنية الكلية للمدينة كمنظومة. تستطيع النظم استيعاب نشاطات عدد كبير من البشر مع الاحتفاظ بالمرونة في امتصاص التغير والنمو. لذلك فان تصميم مدينة قد تحول من التنبؤ بمستقبل المدينة الى التنبؤ بمستقبل بنية المدينة.

احد محددات هذا التوجه هو ان المدن ينظر اليها على انها منظومات في حالة اتزان وان دور المخطط الاساسي هو الحفاظ على تلك الحالة. بالرغم من ان ذلك التوجه هو اكثر واقعية من التوجه الميكانيكي الا انه لازل ينظر اليه من قبل مجموعة من المخططين والمفكرين على انه حتمي الطبيعة. بالنسبة لتلك المجموعة فان هذا التوجه لازال فوقي الطبيعة يحد من امكانية مشاركة ساكن المدينة مما يتعارض مع الحياة الديموقراطية في المدينة. ادى ذلك الجدل في النهاية الى ظهور ما يسمى نظرية التعقد كنموذج في تصميم المدينة.
المدينة كمنظومة مركبة

"يجب ان ينظر للمدن وتعامل لا على انها منظومات ميكانيكية بسيطة ولا على انها منظومات مركبة غير منظمة بل على انها منظومات مركبة منظمة."
جاكوبس 1961 ص. 434
جاكوبس هي احد اول المفكرين التي دعت للتعامل مع المدينة على انها مركب منظم من الممكن ان يكون موضع دراسة في العلوم الحية اكثر مما هي ماكينة.لم يتعامل التوجهان الذي سبق التعرض لهما لفكرتي الشك والتعقد في المدينة. لقد اثبت توجه التعقد المنظم انه طريقة بناءة للتفكير في المنظومات العمرانية كاشفا عن امكانياتها باستعمال ادوات مثل التغذية المرجعية، تفاعل الجيران و التعرف على الانساق والذي يعتبر سمة مميزة للمظومات ذاتية التنظيم والتي تعرضنا لها سابقا بالشرح والتوضيح. لقد دعت جان جاكوبس الى اننا يجب ان نثق بالحيوية ذاتية التنظيم للمدينة اكثر من الافكار المسبقة عن كيف يجب ان تبدو.
منذ الثمانينات اصبح هناك توجه متنامي للاعتبار المدينة كمنظومة مركبة مما يوحي بتحول جذري من الادارة الفوقية المركزية الى منظومات غير مركزية تنمو من اسفل الى اعلى لها القدرة على التطور والتغير نتيجة لتلاحم قرارات، خيارات، افعال وتفاعلات الملايين من الفاعلين مما يولد بنى مركبة لا يمكن ادارتها والتحكم بها بشكل فوقي. بعد مرور اكثر من 25 عام على حدس جاكوبس لا يمكن النظر للمدن على انها منظومات غير منظمة فتحت الفوضى الظاهرة والتنوع في الاشكال المبنية يوجد نظام خفي او لغة من الانساق كا يصفها كريستوفر الاكساندر. هذا النظام العام ينشأ من العديد من القرارات التي تتخذ على المستوى الفردي وعملية التفاعلات المختلفة.
تعتبر المساحة الموجودة بين النظام والفوضى في نظرية التعقد مناسبة لدراسة المدن العضوية مثل المدن العربية الاسلامية. تلك المدن كانت ذات شخصية مزدوجة. من الممكن النظر اليها على انها فوضوية لما يميزها من هندسة غير منتظمة. ولكن من الممكن اعتبارها رموز للتنظيم عندما نضع في اعتبارنا حقيقة انها نشأت ولاتزال تحت توجيه بنية تحتية عميقة. مؤخرا من خلال منظور نظرية التعقد امكن اعتبار عدم انتظام الخطوط الهندسية في المدن على انها علامة على الغنى وليس فقدان النظام.
ان نظرية الفوضى وعلم التعقد يوفران الآليات الكفؤة للكشف عن تلك البنى التحتية. فمن الممكن النظر لعدم الانتظام على انه نتاج مجموعة من القواعد التي نظمت تتابع الاحداث المادية التي شكلت المدينة بشكل متكرر في طبقات عبر الزمن. لذلك فان عامل الزمن والذي يمثل عمر المدينة يحدد درجة التعقد العمراني كا يدل على عملية التشكل عبر شدة تلك الاحداث.
نظريات التعقد في المدن
ظهرت اغلب النظريات المتعلقة بالتعقد والتنظيم الذاتي بداية من ظهورهذا النموذج في الستينات. من الممكن اعتبار غالبية نظريات التعقد التي طبقت على المدن كمجال عام من البحث والتنظير يطلق عليه نظريات التعقد في المدن. يتضمن هذا المجال مجموعة غنية من الابحاث منها ما كتبه باتي ولونجلي عن المدن الكسورية، وبحث بورتوجالي عن التنظيم الذاتي والمدينة، وكتابات باتي عن التعقد والمدينة، والابحاث التي قام بها بينينسون وتورنس عن نماذج المحاكاة العمرانية باستخدام الآليات الخليوية أو تلك المعتمدة على الوكلاء ودراسة المدن كشبكات وغيرها الكثير.
يرى بورتوجالي انه من الممكن تقسيم هذا المجال النظري الي قسمين احدهما طويل الاجل والاخر قصير الاجل. نظريات التعقد طويلة الاجل تعني كل مراحل تطور مثل تلك المنظومات وعمليات النشوء من اسفل لاعلى والتي تجعل حالة من النظام العام للمنظومات المركبة وتلك العمليات التي تجعل تلك البنى مستقرة. اما النظريات قصيرة الامد فتركز على عملية النشوء من اسفل الى اعلى عن طريق التفاعلات المحلية بين الاجزاء مما ينتج عنه البنية الكلية.
لقد حققت نظريات التعقد في المدن هدفان اساسيان. اولهما توفير قاعدة نظرية متماسكة لتفسير مختلف الظواهر العمرانية والتي كان ينظر اليها بشكل متفرق. اما الثاني فهو طرح رؤى جديدة عن كيفية فهم المدن ونشأتها بشكل غير خطي بالاضافة الى التوفيق بين مفاهيم قد لا تكون متناقضة مثل الفوضى والنظام.


التعقد والمدينة العربية الاسلامية التقليدية

نظمت عميلة النمو التراكمي التي نشأت وتطورت  في المدينة الاسلامية من خلال الافعال المحلية الصغيرة عن طريق مجموعة من القواعد الضمنية والعادات السلوكية. تلك المجموعة من القواعد انبثقت عن التفاعل بين التشريع الاسلامي والظروف الخاصة بكل مدينة او منطقة. نتج عن ذلك الترابط في ترسيخ مجموعة من القواعد الضمنية غير المكتوبة شكلت البنية العملية التوليدية لنمو المدينة. بن حموش يرى ان تلك القواعد هي عامل رئيسي في تعقد المدينة الاسلامية التقليدية. لذلك فان دراسة تلك المبادئ الكامنة يساعدنا في تفكيك الانساق المركبة في النسيج العمراني التقليدي في المدن الاسلامية القديمة.
المنظومات المركبة القادرة على التكيف
مفهوم التعقد غالبا ما يكون مرتبط بفكرة المنظومات. المنظومات المركبة يسمح باستكشاف مدى متانة المنظومة حيث تتفاعل باستقلالية مع التغيرات المختلفة.
من الممكن اعتبار المدن على انها منظومات مركبة نظرا للسلوك العشوائي التي تظهره من خلال الانساق الهندسية الكسورية. نحتاج الى ان نفهم خصائص نظرية التعقد حتى يتسنى اختبار مصداقية الادعاء انه من الممكن دراسة المدينة على انها منظومة مركبة ذاتية التنظيم.

المنظومات المركبة القادرة على التكيف هي حالة خاصة من الانظمة المركبة. فبالاضافة الى تعقدها حيث تتكون من عناصر متنوعة مترابطة فهي تتمتع بالقدرة على التكيف مع التغير والتعلم من الخبرات السابقة. هي منظومات منفتحة، غير خطية، ذاتية التنظيم لها القدرة على التكيف مع الظروف المتغيرة من خلال تغيير القواعد التي تنظم التفاعلات المستقلة العشوائية بين الاطراف المختلفة والبيئة التي تجمعهم. يحدث هذا التكيف بشكل تدريجي من خلال الخبرة المكتسبة والتي تنعكس على سلوك الفاعلين. الاطراف الفاعلة والمتفاعلة المعرفة عن طريق قواعد معينة تولد مجموعة من الانساق المركبة. لذا فان البنى الناشئة المترقبة تلعب دور حرج في تتطور تلك المنظومات. نحتاج ان ندرس تلك النساق من اجل ان نفهم كيف تعمل المنظومات المركبة القادرة على التكيف. الجدول ادناه يعرض مجموعة من الخصائص الرئيسية للمنظومات المركبة مقسمة على اربعة مجموعات


Category
Complex systems
Complex Adaptive Systems



Rules
القواعد
Deterministic Chaos الفوضى الحتمية

Self-organization التنظيم الذاتي
Self-organization
Emergence النشوء
Emergence
Limited predictability القدرة المحدودة على التنبوء
Nonlinearity اللاخطية
Adaptability التكيف


Information
Feedback التغذية المرجعية
Flows التدفق
Interconnectedness الترابط

Sensitivity to initial condition الحساسية للحالة الأولية


Identity
Variety التنوع
Diversity الاختلاف
Irreducibility عدم قابلية الاختزال


Scale
Hierarchy and levels of scale
التراتب والمستويات المختلفة
Aggregation التجمع
Self-similarity التشابه الذاتي

Table 4.1 Characteristics of Complex systems and CAS according to (Haghani, 2011) and (Holland, 1995).


CAS and rules

Complex systems exhibit what can be called deterministic chaos (duality of determinism and randomness). This is when random behaviors are generated without violating the overall rules of the whole system. These rules determine the system’s general character, behavior, the way agents interact (Haghani, 2011). The behavior of agents in nonlinear complex system exhibits both deterministic and random natures. Haghani uses a term that is based on Jon Cooper’s work[1], to describe this dual nature as "complexity through rules". Out of these local rules complicated and unexpected patterns emerge. Emergence within complex systems occurs with no pre-design in a bottom-up manner (Waldrop, 1992). In other words, macroscopic behavior emerges from microscopic interactions (Cilliers, 1998). Emergence is when a higher level pattern arises out of parallel complex interaction between local agents.
Steven Johnson mentions four core principles of emergence: neighbor interaction, pattern recognition, feedback, indirect control (Johnson, 2001). Therefore emergent systems are rule-governed systems. Their capacity for learning and growth and experimentation derives from their adherence to local-level rules (Johnson, 2001). Understanding emergence has always been about giving up control letting systems govern themselves as much as possible and letting a system learn from experience (Johnson, 2001). Hillier supports this argument, as he sees that good urban planning involves relinquishing some control (Ball, 2004).
Due to the quality of emergence in complex systems, there is always limited predictability and uncertainty about the outcomes of the process of change that originates from the bottom-up (Batty, 2007b). Nonlinear interactions between complex system components almost make the behavior of these aggregates more complicated to be forecasted by summing or averaging. Therefore complex systems are irreducibility; they cannot be reconstructed by simply adding its elements together. This is known in the general systems theory as ‘wholeness’ (Haghani, 2011).
Self-organization is the process when the new emergent structures, patterns arise in a complex system without external imposition and with no prior design. It is a dispersed feature across a system, for it is not controlled centrally through a command-control manner. This means that a complex system is not predetermined by the property of an individual component, but is the result of patterns of interactions between elements and themselves and the surrounding environment (Goldstein, 2001; Haghani, 2011). Self-organizing complex systems possess the ability to adapt to new situations and changing conditions within and around their environments. This adaptation capability is the result of evolutionary processes (Haghani, 2011). According to the Darwinian evolutionary theory, adaptation is the progressive process of a living organism to become ‘fit’ to a continuously changing environment. Adaptation by adjusting the rules of interaction among the agents of a system is fundamental characteristic of complex systems. The adjustment of these rules comes from the accumulation of experiences (Goldstein, 2001).

CAS and information

When information flow to a system or a subsystem from outside its boundaries this process is called ‘feedback’. The feedback process can explain the sequential change in a system where the behavior of the element influences the way other elements act through a series of relationships (Haghani, 2011). As mentioned previously in section 2.2.1, in the characteristics of resilient systems, there are two kind of feedback: positive and negative.

An example of flows can be the flow of goods or capital into cities. Holland (1995) suggests that the coherence of the city is imposed on a flux of people and structures. Flow can be over a network of nodes and connectors (a kind of graph), where nodes are agents and connectors are possible interactions. Flows vary through time (Holland, 1995).
Complex systems exhibit great sensitivity to their initial conditions. Their nonlinear nature amplifies slight changes in the initial conditions. Infinitely small changes in the starting condition of a complex nonlinear system will result in dramatically different output of the system. This feature makes their behavior difficult to be forecasted (Goldstein, 2001; Haghani, 2011). Hence complex systems are characterized by the highly interconnectedness of its components at a local level and to its environment at a global level (Haghani, 2011).

CAS and identity

Complex systems consist of a variety of interacting agents or subsystems. As the number of these agents increases, their behavior becomes more unpredictable. An example for this can be the economic system of a city where people dynamically interact by lending, borrowing, investing and exchanging money and goods (Haghani, 2011).
Holland argues that the diversity that exists in CAS is neither accidental nor random (Holland, 1995). He explains that it is a quality that arises from the potential interactions between agents. Diversity in CAS is a dynamic pattern; a pattern of interactions that is when get disturbed at any moment of time, has the ability to re-organize itself. This ability is what makes diversity a main characteristic of resilient systems. Diversity in CAS is the result of progressive adaptations. Each new adaptation opens the possibility for new interactions.

CAS and Scale

Complex system self-organize through creating ordered hierarchy on interconnections across different levels of scale (Haghani, 2011); where self-similarity is the symmetry across scales. It implies recursion (Gleick, 1987). Elements that form these self-similar patterns are interconnected in a nonlinear fashion (Haghani, 2011). In CAS, Holland calls this ‘aggregation’; this quality concerns the emergence of complex large scale behaviors from aggregate interactions of less complex agents on smaller scale (Holland, 1995).



الانظمة المركبة القادرة على التكيف ومفهوم القواعد
تظهر الانظمة المركبة سلوكا من الممكن ان نطلق عليه الفوضى الحتمية وهي حالة ازدواجية تجمع ما بين الحتمية والعشوائية تحدث عندما تتولد سلوكات عشوائية بدون الاخلال بالقواعد العامة للمنظومة. تلك القواعد التي تحدد الشخصية والسلوك العام للمنظومة وطريقة تفاعل العناصر مع بعضها البعض. سلوك تلك العناصر هو سلوك مركب غير خطي يجمع ما بين الطبيعة الحتمية والعشوائية. يستعمل هاجاني لفظة التعقد من خلال القواعد استنادا على ابحاث جون كوبر ليصف تلك الطبيعة المزدوجة. ينشأ من خلال تلك القواعد انساق معقدة وغير متوقعة. يحدث النشوء في المنظومات المركبة بدون سابق تصميم من اسفل لاعلى. بعبارة أخرى فان السلوك العام ينشأ من تفاعلات الفردية. النشوء هو عندما ينتج نسق على مستوى اعلى من تفاعلات مركبة متوازية بين عناصر محلية.
يذكر ستيفن جونسون اربعة مبادئ اساسية للنشوء: التفاعل بالجوار، التعرف على الانساق، التغذية الاسترجاعية، والتحكم غير المباشر. لذلك فان المنظومات الناشئة هي في الاساس منظومات محكومة بقواعد تستمد قدرتها على التعلم والنمو والتجريب من خلال التزامها بالقواعد على المستوى المحلي. يعتمد فهم النشوء على ترك المنظومات لتحكم نفسها بقدر المستطاع والاستفادة من الخبرة المكتسبة. يدعم هيليير تلك الفرضية حيث يرى ان التخطيط العمراني الجيد يجب ان يتضمن التخلي عن بعض السيطرة.
نظراً لطبيعة النشوء في المنظومات المركبة فانه من الصعب التنبؤ بمخرجات عملية التغير والتي تنشأ من المستويات السفلى في المنظومة الي أعلى. التفاعلات غير الخطية بين مكونات المنظومات المركبة تجعل من سلوك تلك التراكيب اكثر تعقدا من ان يتنبأ به عن طريق الجمع او المتوسطات ببساطة. لذلك فان المنظومات المركبة غير قابلة للاختزال بمعنى انها لايمكن ان يعاد تكونها بان تضاف مكوناتها الى بعضها البعض ببساطة. تعرف تلك الخاصية في نظرية النظم العامة بالكلية.
التنظيم الذاتي هو العملية حيث تنشأ المنظومات وتتكون انساقها بدون تدخل خارجي ولا تصميم مسبق. وبالتالي فهي خاصية متفرقة عبر المنظومة لا يمكن التحكم بها بشكل مركزي من خلال نموذج ما يشبة مركز العمليات. من ذلك نفهم ان الانظمة المركبة لا تكون سابقة التحديد بناء على خاصية عنصر فردي ولكن هي نتيجة انساق التفاعل بين العناصر وبعضها وبينها وبين البيئة المحيطة. تمتلك المنظومات المركبة ذاتية التنظيم القدرة على التكيف مع المواقف الجديدة والظروف المتغيرة داخلها وفي البيئة المحيطة بها. ينتج هذا التكيف من خلال عملية تطورية. بالنسبة لداروين ونظريته للتطور فان التكيف هو عملية تصاعدية للكائن الحي حتى يصبح لائقا في بيئة دائمة التغير. يعتبر التكيف عن طريق تعديل قواعد التفاعل بين العناصر المكونة للمنظومة خاصية اساسية للمنظومات المركبة حيث ان تعديل تلك القواعد ياتي من خلال تراكم الخبرات.


المنظومات المركبة القادرة على التكيف والمعلومات
يطلق على العملية عندما تتدفق المعلومات الى داخل منظومة ما من خارج حدودها التغذية الاسترجاعية. قد تكون تلك العملية قادرة على تفسير التغير المتتابع في منظومة حيث يؤثر سلوك عناصر على عناصر أخرى في سلسلة من العلاقات. تعد التغذية الاسترجاعية سواء السالبة او الموجبة من خصائص المنظومات الردودية.
تدفق السلع ورأس المال هي مثال على تدفق المعلومات. يرى هولاند ان تماسك المدينة هو نتاج تدفق البشر والبنى. قد يكون التدفق عبر شبكات من العقد والموصلات كأنه رسم بياني حيث ان العقد هي العناصر والموصلات هي التفاعلات ما بينها. تختلف التدفقات باختلاف الزمن.
تظهر المنظومات المركبة حساسية كبيرة للحالة البتدائية حيث ان طبيعتها غير الخطية تضخم اي تغير بسيط في الحالة الاولية. ممن الممكن ان تسبب مجموعة لانهائية من التغيرات الصغيرة في الحالة الاولية لمنظومة مركبة غير خطية تغيرات جذرية في مخرج تلك المنظومة. تلك الخاصية تجعل من الصعب التنبؤ بسلوك المنظومة لذا فان المنظومات المركبة تتميز بدرجة عالية من الترابط بين مكوناتها على المستوى السفلي/ المحلي وايضا ببيئتها على المستوى الاعلى.
المنظومات المركبة القادرة على التكيف والهوية
تتكون الانظمة المركبة من تشكيلة من العناصر المتفاعلة. كلما زاد عدد تلك العناصر كلما اصبح من الصعب التنبء بسلوكها. مثال على ذلك المنظومة الاقتصادية لمدينة حيث يتفاعل الناس بشكل دائم في صورة اقراض واقتراض واستثمار وتبادل للسلع والاموال.
يرى هولاند ان التنوع الذي يوجد في الانظمة المركبة القادرة على التكيف ليس بمحض الصدفة او عشوائي. فهو يبين ان تلك الخاصية تظهر من التفاعلات المختملة بين العناصر المختلفة, التنوع في الانظمة المركبة القادرة على التكيف هو نسق ديناميكي، نسق من التفاعلات عندما يضطرب في اي وقت له القدرة على اعادة تنظيم نفسه. تلك المقدرة هي التي تجعل التنوع من اهم خواص الانظمة الردودية. التنوع في الانظمة المركبة القادرة على التكيف هو نتاج عمليات متصاعدة من التأقلم حيث تسمح كل عملية بالمزيد التفاعلات المحتملة.
المنظومات المركبة القادرة على التكيف والمستويات
الانظمة المركبة القادرة على التكيف تنظم نفسها من خلال خلق تسلسل هرمي منتظم يعتمد على الترابطات ما بين المستويات المختلفة حيث يكون التشابه الذاتي هو التشابه عبر المستويات مما يوحي بالتكرارية. العناصر التي تكون تلك الانساق ذاتية التشابه ترتبط بعضها البعض بطريقة غير خطية. هولاند يسمي ذلك بالتجمع في الانظمة المركبة القادرة على التكيف. تلك الخاصية تعنى بنشوء سلوكيات مركبة على مستويات عليا من تجمع التفاعلات اقل تعقدا  ما بين عناصرعلى مستويات اقل.



[1] Jon Cooper PhD thesis is entitled ‘The Potential of Chaos and Fractal Analysis in Urban design’ and his current research interest focuses on the development of fractal based townscape evaluation techniques (Oxford Brooks University, 2013).










THE COMPUTATIONAL RULES GRAPH (CRG)



By linking many concepts, drawing attention to mechanisms and so on, this approach provides a conceptual framework for the topic and promises to lead to the development of theory
(Rapoport, 1989, p. 97)

Introduction


In this chapter an attempt is made to establish a relationship between the systems discussed in the preceding chapters. The relations are mapped in the form of a graph that will be referred to as Computational Rules Graph (CRG). These relations are verified and supported using three interrelated bodies of literature (Complexity Theory, Resilient Systems and environment behavior studies).

The works of Amos Rapport (1969), Susan Kent (1993) and Roderick Lawrence (1990) related the studies of ethnography and anthropology to the pre-industrial ‘primitive’ built environments, especially the dwellings. Jamel Akbar (1988a) and Besim Hakim (2008) tried to show how socio-cultural aspect, especially religion affected the social interactions and consequently the built environments within the context of Traditional Arab-Islamic built environment. The research of Vernez Moudon on Alamo Square in San Francisco (Moudon, 1986) is one of the few studies that mapped the relation between socio-cultural rules and the resilience of the space across time through many decades and across scale from the room to the neighborhood. The works of N.J. Habraken (2000) and J. Turner (1977) were amongst the most significant studies to tackle the issue of socio-cultural rules, using the exact terminology, in housing and relate to the issue of responsibility and control. This area of research relates just two bodies of literature: environment and behavior studies and Resilience Theory.


The computational aspect the work of Hillier and Hanson and their team (Hillier & Hanson, 1984) and (Hanson, Hillier, Rosenberg, & Graham, 1998) is considered the base for dealing with the social aspect based on the work of Kent (1993) and other anthropology and ethnographic research of the built environment. Hillier’s work (Space Syntax) is mainly analytical, descriptive. Using the results of these analytical methods, some generative work has been done such as the research conducted by Adam Doulgerakis (2007) incorporating genetic programming tools.
Another significant research is the work of Carl Bovil (1996) on fractals at the architectural scale, especially the vernacular and traditional environments and the work of Michael Batty (Batty & Longely, 1994) at the city scale. These aforementioned studies in a way or another have related Complexity Theory to the environment and behavior studies. This relation has been further studied theoretically in the works of M. Ben Hamouche (2009a; 2009b), and applied in the work of Paul Coates (Coates & Thum, 1995) that was demonstrated in section 4.4.3 under the title ‘Islamic City Algorithm’.

"من الممكن تقديم اطار مفاهيمي لموضوع ما عن طريق ربط اكثر من مفهوم وجذب الانتباه للآليات مما قد يؤدي للتطور نظرية ما"
رابوبورت 1989 ص.97

مقدمة

في الهذا الفصل نحاول تأسيس علاقة بين المنظومات التي ناقشناها سابقا. سوف يتم رسم تلك العلاقات في صورة رسم بياني سوف نطلق عليه الرسم البياني للقواعد القابلة للحوسبة (CRG). سوف يتم التحقق من تلك العلاقات ودعمها استنادا على ثلاثة مجموعات من الادبيات: نظرية التعقد، نظرية الردودية، ودراسات السلوك والبيئة.
انشغل آموس رابوبورت، سوزان كنت، ورودريك لورانس على المجتمعات البدائية ما قبل الحداثة خاصة المسكن بشكل اقرب  الى مجالات الايثنوجرافيا والانثروبولوجي. أما جميل اكبر وباسم حكيم فقد حاولا اظهارمدى تاثير العوامل الاجتماعية الثقافية، وبالاخص الدين، على التفاعلات الاجتماعيىة اليومية وبالتالي البيئة المبنية في محيط البيئة المبنية العربية الاسلامية. يعتبر بحث فيرنيه مودون عن حي الامو بسان فرانسيسكوا من الاعمال القليلة التي درست العلاقة بين العوامل الاجتماعية الثقافية ومدى مرونة الفراغ العمراني عبر عقود عديدة بل وعبر مستويات متعددة، من الغرفة وصولا الى الحي. أما هابراكن وتيرنر فتعتبر ابحاثهم من الابحاث الهامة عن "القواعد" الاجتماعية الثقافية في مجال الاسكان ومفهوم التحكم والمسؤولية. كل تلك الابحاث تمكنت بشكل عام من الربط ما بين دراسات البيئة والسلوك ودراسات الردودية.

يعتبر الجانب الحوسبي في ابحاث كل من هيلير وهانسون قاعدة هامة في التعامل مع الجانب الاجتماعي من ابحاث كنت وابحاث اخرى ذات طابع انثروبولوجي واثنوجرافي عن البيئة المبنية. أبحاث هيلير هي في المقام الاول وصفية وتحليلية اكثر مما هي نقدية. اعتمادا على نتائج تلك الدراسات امكن التوصل لبعض النتائج التوليدية مثل التي اجراها آدم دولجراكيس والتي اضافت بعض جوانب البرمجة الجينية. تلك الاضافة قد تمكن من تطبيق والتجريب على ما يمكن ان يطلق عليه القواعد التوليدية التطلعية والتي سبف التنظير لها في اعمال كل من حكيم واكبر ومودون.

من الابحاث الهامة ايضا المتعلقة بالجانب الحوسبي التي اجراها كارل بوفيل على الكسوريات (Fractals) في العمارة وبالاخص البدائية وابحاث مايكل باتي على مستوى المدينة. تلك الدراسات السابق ذكرها تمكنت من ربط دراسات البيئة والسلوك مع مجال دراسات التعقد. بن حموش تعمق اكثر في دراسة تلك الرابطة بشكل نظري وعمل عليها بول كوتس بشكل تطبيقي فيما عرف بلوغريتمات المدينة الاسلامية.



Figure (1.5) Basic structure of the study
This study will try to establish a number of interrelations between different fields of literature (Resilient Systems, Complexity Theory and environment behavior studies) to identify patterns that may reveal a theoretical framework. As illustrated in Figure 1.5, the built environment in this chapter will be studied from three different perspectives based on the following systems:
  • Resilient systems
  • Traditional rules system
  • Complex systems


In the previous three chapters, an attempt was made to relate the three systems mentioned above to the built environment. In this chapter, further interrelations between these systems will be explored:
  1. Based on chapters two and three, a number of relations that are shared between the principles of the traditional rule system and attributes of resilient systems are highlighted.
  2. Based on chapters two and four, a number of relations are drawn between the attributes of resilient systems and complex systems.
  3. Based on chapters three and four, a number of relations are established between principles of the traditional rules system and the attributes of complex systems.

سوف تحاول تلك الدراسة التأسيس لعدد من العلاقات المتبادلة بين مجموعات مختلف من الادبيات ( نظرية التعقد، نظرية الردودية، ودراسات السلوك والبيئة) للتعرف على الانساق التي قد تكشف عن اطار نظري. كما هو موضح بالشكل فان البيئة المبنية سوف يتم النظر اليها دراستها من خلال ثلاثة وجهات نظر مختلفة: المنظومات الردودية، نظام القواعد التقليدية، والمنظومات المركبة.

فيما سبق حاولنا الربط بين المنظومات المذكورة والبيئة المبنية كل على حدة. فيما يلي سوف نحاول استكشاف علاقات متبادلة اخرى اعتمادا على ما سبق من علاقات:
  1. العلاقة بين مبادئ منظومة القواعد التقليدية وخصائص المنظومات الردودية.
  2. عدد من العلاقات التي تم رسمها بين خصائص المنظومات الردودية والمنظومات المركبة.
  3. عدد من العلاقات التي تم رسمها بين مبادئ منظومة القواعد التقليدية وخصائص المنظومات المركبة.


Figure (5.1) Cluster of nodes containing the attributes of systems discussed in the previous chapters
By establishing this framework, the study aims to show that the resilience of the traditional socio-cultural rules systems that regulate and organized the building activities in the traditional built environment was a factor in the resilience of these environments. This resilience is claimed to be due to the self-organization capacity and emergent nature that this rules system generates. This will be illustrated using a graph that maps the relations between the attributes of these fields. This graph will be dubbed as Computational Rules Graph (CRG) (Fig. 5.11).

تحاول الدراسة بتأسيس ذلك الاطار ان تبين ان ردودية منظومة القواعد الاجتماعية الثقافية التقليدية التي كانت تنظم نشاطات البناء في البيئة المبنية التقليدية كانت من عوامل ردودية تلك البيئة. تدعي الدراسة ان تلك الردودية نتاج القدرة على التنظيم الذاتي والطبيعة النشوئية التي تولدها تلك المنظومة من القواعد. سوف يتم بيان ذلك باستخدام رسم بياني يتتبع العلاقات بين خواص تلك المنظومات الثلاثة. سوف نطلق على هذا الرسم الرسم البياني للقواعد القابلة للحوسبة (CRG).


CRG.png

Figure (5.12) The Computational Rules Graph (CRG), a superimposition of the previously discussed sub-graphs (Fig. 5.2-5.11).

The Computational Rules Graph (CRG)


In the following a number of subgraphs will be reviewed. These subgraphs are superimposed to form the Computational Rules Graph (CRG) which will be revealed toward the end of this chapter. These subgraphs can be regarded as an elaboration on the relations presented in the graph/diagram shown in Figure 1.5. When overlaid, these subgraphs are supposed to show that the socio-cultural rules system based on Islamic jurisprudence (fiqh) had a self-organizing impact on activities in the traditional built environment (Hakim, 2008) hence this rules system was a major factor in the resilience of these built environments.

The CRG (a superimposition of the following subgraphs) will demonstrate, through the verification of the wired connections mapped in the CRG, that since the principles of traditional rules systems and the attributes of resilient systems share a lot of connections with the attributes of complex systems, therefore traditional rules system are resilient in nature and are a factor of complexity and resilience in the built environment.


In Figure 5.1 attributes of each system are represented as cluster of nodes. Each cluster represented is based on a different body of literature. These nodes are wired together to form a set of subgraphs. Each single wire in each subgraph shows a specific concept in one cluster (that represents a body of literature) in relation to a concept in another cluster. Each bundle of wires that are shown in the subgraphs or the CRG corresponds and represents one of the relations illustrated in Figure 1.5. Each subgraph is based on an anchor node that may belong to any of the four clusters, and then the wires unfold connecting other nodes, whether from the same cluster or another, in a non-sequential order.

Relations represented in each subgraph are verified and supported by examples that relate attributes of the built environment to the attributes of each system. The objective here is to demonstrate the approach rather than reach solid conclusions. It is important to keep in mind while reviewing the sub-graphs that they do not necessarily form a closed loop. This mainly because of the complex nature of the attributes represented in the graph as some subgraphs is connected to others. The graph was separated into these subgraphs demonstrated in this chapter for the sake of making it easier to follow the relations.

الرسم البياني للقواعد القابلة للحوسبة
فيما يلي سوف نتعرض لمجموعة من الرسومات البيانية الثانوية والتي تتطابق فوق بعضها البعض تكون الCRG. تلك الرسوم البيانية هي بمثابة توضيح للعلاقات المرسومة في شكل رقم 1.5. تطابق تلك الرسوم قد توضح كيف كان لمنظومة القواعد الاجتماعية الثقافية المبنية على فقه الشريعة الاسلامية التاثير على التنظيم الذاتي للنشاطات في البيئة المبنية التقليدية وبالتالي فقد ساهمت تلك المنظومة من القواعد في تحسين ردودية تلك البيئة.
سوف يظهر الرسم البياني المجمع من خلال التحقق من العلاقات المرسومة انه طالما كانت المبادئ المكونة لمنظومة القواعد التقليدية ترتبط عن طريق العديد من العلاقات بخصائص المنظومات الردودية والمركبة فمن الممكن ان نفترض ان منظومة القواعد التقليدية كانت ردودية في ذاتها بالضافة الى كونها عاملا في تعقد وردودية لبيئة المبنية.
في الشكل 1.5 تم تمثيل خصائص كل منظومة في صورة مجموعة من العقد حيث تمثل كل مجموعة فئة من الادبيات. ترتبط تلك العقد ببعضها البعض مكونة رسم بياني جزئي حيث يمثل كل خط رابط علاقة ما بين خاصية وأخرى مرتكزة على تحليل وفهم الادبيات. تكافئ كل مجموعة من الاسلاك والخطوط الرابطة العلاقة المرسومة بين كل منظومة وأخرى. كل رسم بياني جزئي له نقطة ارتكاز قد تنتمي لاي مجموعة من الخصائص ومنها تتكشف الخطوط التي تربطها بالعقد الاخرى في شكل غير تتابعي.
العلاقات الممثلة في كل رسم بياني جزئي مدعمة بأمثلة تربطها بالبيئة المبنية. الهدف هنا بيان التوجه أكثر مما هو الوصول لنتائج ملموسة. من المهم ان نضع في اعتبارنا عند مراجعة تلك الرسوم انها لا تكون دائرة مغلقة بالضرورة ويرجع ذلك الى الطبيعة المركبة للخصائص الممثلة في الرسم حيث قد ترتبط بعض الرسوم اليانية الجزئية ببعض. تم تجزئة الرسم البياني المجمع والتي سوف يتم التعرض لها بالتفصيل فيما يلي بغرض تيسير تتبع وفهم العلاقات.







Red Subgraph

red.png
The following graph (Fig. 5.2) has ‘urf عرف as its anchor node in the traditional rules system cluster. ‘Urf was discussed in section 3.3.1 as a significant part of the traditional rules system. ‘Urf’ node is related to the quality of ‘diversity’ in the complex adaptive systems, which in turn is related to ‘adaptation’ quality of complex systems. Both qualities of adaptation and diversity are related to the ‘dynamic interaction’ featured in the built environment cluster. In addition to the dynamic interaction, ‘interface pattern’ node is also connected to the ‘urf’ node in the traditional rules system cluster. ‘Urf is also related to the quality of ‘diversity’ in resilient systems.

Complex systems consist of a ‘variety’ of subsystems or a large number of interacting elements. Holland argues that this ‘diversity’ exhibited in CAS is neither accidental nor random. According to him, diversity in CAS is a pattern of ‘dynamic interactions’ between agents (Holland, 1995). This pattern, when disturbed at any moment of time, has the ability to self-organize (Holland, 1995). A diverse structure can enhance the adaptability of a system, increasing it resilience (Haghani, 2011). This explains why diversity is an attribute of resilient systems as previously discussed in section 2.2 ‘adaptation’ in CAS is of a progressive nature as each new adaptation opens the possibility for new interactions (Holland, 1995).

As briefly noted in section 4.4.4, the traditional built environment can be regarded as a complex adaptive system that included a variety of interactions among agents on a local level. The acknowledgement of ‘urf عرف, as discussed in 3.3.1, was the main source of this diversity in the traditional built environment. This interface between the broad unified nature of Šarīʿah and the diversity of local customs across regions, demonstrates the resilient nature of the rules system.
This graph showed that ‘urf, which is an integral component of the traditional rules system, is a common factor between the complexity of the built environment evident in its diversity thus it is a source of its resilience.


هذا الرسم البياني يرتكز على العرف ضمن مجموعة المبادئ المكونة لمنظومة القواعد التقليدية. العرف جزء اساسي من في تلك المنظومة. يرتبط العرف بخاصية التنوع في المنظومات المركبة القادرة على التكيف والتي ترتبط بدورها بخاصية التاقلم في المنظومات المركبة. ترتبط تلك الخاصيتين بالتفاعلات الديناميكية في البيئة المبنية. انساق التعامل في البيئة المبنية ترتبط هي الاخرى بالعرف. كما ان العرف مرتبط بخاصية التنوع ايضا في المنظومات الردودية.
تتكون المنظومات المركبة من مجموعة متنوعة من الانظمة فرعية او عدد كبير من العناصر المتفاعلة. يرى هولاند ان هذا التنوع الذي تظهره المنظومات المركبة القادرة على التكيف ليس بمحض الصدفة ولا عشوائي ولكنه هو نسق من التفاعلات الديناميكية بين عناصر. عندا اضطراب هذا النسق في اي لحظة يكون له القدرة على التنظيم الذاتي. تسطيع البنية المتنوعة تحسين مقدرة منظومة ما على التكيف وبالتالي تزداد ردوديتها مما يفسر ان التنوع خاصية من خصائص المنظومات الردودية. التأقلم في المنظومات المركبة القادرة على التكيف هو عملية ذات طبيعة متصاعدة حيث يسمع كل تأقلم باحتماليات جديدة للتفاعل.
لقد أشرنا سابقا الى انه من الممكن النظر الى البيئة المبنية التقليدية على انها منظومة مركبة قادرة على التكيف حيث تحتوي على تنوع من التفاعلات التي تحدث بين عناصر تلك البيئة بشكل يومي وعلى مستوى فردي (موضعي). ان اعتراف الشريعة بالعرف كان عاملا اساسيا للتنوع في البيئة المبنية التقليدية. هذا التواصل بين الشريعة ذات الطبيعة الموحدة والاختلاف في العادات المحلية عبر المناطق يظهر الطبيعة الردودية لتلك المنظومة من القواعد. يبين هذا الرسم ان العرف والذي هو مكون اساسي في منظومة القواعد التقليدية هو عامل مهم في تعقد البيئة المبنية كا يظهر فيما تحتويه من تنوع مما يجعله مصدر من مصادر ردودية تلك البيئة.






Blue Subgraph

blue.png


هذا الرسم البياني الفرعي يربط ما بين خاصية التشابه الذاتي في المنظومات المركبة بخاصية التغير في حجم العين في البيئة المبنية التقليدية عن طريق الوراثة والشفعة ضمن منظومة القواعد التقليدية كنقاط ارتكاز. تربط تلك النقطتان بدورهما بخاصية التعقد في المنظومات الردودية. الانساق الفراغية غير المتوقعة هي واحدة من ضمن مجموعة المظاهرالتي من الممكن ملاحظتها في البيئة المبنية والتي تنتج عن القرارات والافعال التي يصعب غير المتوقعة وبالتالي ترتبط بخاصية النشوء والقدرة المحدودة على التنبؤ في المنظومات المركبة. كما تتلاقى منظومة القواعد التقليدية والانظمة المركبة في خواص المعرفة البطيئة والاطناب للانظمة الردودية.

ينشأ النظام العام والانساق الفراغية غير المتوقعة في المدينة من الافعال العشوائية غير المتوقعة على مستوى محلي. في المدينة التقليدية  نشأت الانساق الفراغية غير المتوقعة بطرق عديدة أحدها يرجع الى التغير في حجم العين وذلك بسبب التوريث او الشفعة.
تكون الشفعة عندما تعطى الاولوية للشريك او اقرب جار في عملية البيع مما يؤدي الى تكتل الاملاك في البيئة المبنية مع العلم ان التكتل هو خاصية من خواص الانظمة المركبة القادرة على التكيف. ولد التعامل بمبدأ الشفعة الى زيادة التعقد في المدينة التقليدية فعلى سبيل المثال ظهرت عناصر مثل او الممرات العابرة او ما يطلق عليه في المغرب العربي السابطات لتربط ملكيلتان عبر الشارع بدون الضرار بحركة الطريق.
يعتبر التعقد التي تولده تلك الاساق غير المتوقعة خاصية اساسية في المنظومات الردودية حيث يعطي البيئة المبنية القدرة على التواجد في  أكثر من حالة مستقلة بديلة.

يؤدي تطبيق مبدأ التوريث الى تفتيت الملكيات في البيئة المبنية على العكس من تأثير الشفعة. ذلك التفتيت المتكرر يزيد من التعقد في البيئة المبنية والبعد الكسوري للنسيج العمراني للمدينة. يتجلى ذلك في تفرعات الشوارع والتشابه الذاتي ما بين الحواش الداخلية عبر المدينة الاسلامية التقليدية.

يعتبر نموذج القاعة مثال اخر على التشابه الذاتي في المدينة العربية الاسلامية حيت يتكرر نفس النسق على مستويات مختلفة بتنويعات مختلفة. استمرت خاصية التشابه الذاتي عبر القرون من خلال العادات والاعراف المحلية والتي تم تناقلها شفهيا. ذلك التجمع من الخبرات حافظ على الالترابط بين العناصر المكونة للمنظومة.

تتكون المنظومات المتعقدة من عناصر تشكل انساق متشابهة ذاتيا تترابط بشكل غير خطي. التشابه الذاتي هو التماثل عبر المستويات المختلفة مما يوحي بالتكرارية. من الممكن ان يؤدي التشابه الذاتي الى الزيادة عن الحاجة والذي يعتبر من خصائص المنظومات الردودية. لذلك فوجود التشابه الذاتي يساعد على تحسين ردودية البيئة المبنية بشكل عام.

كان الهدف من هذا الرسم الفرعي ان يبين مدى تأثيربعض مبادئ منظزمة القواعد التقليدية مثل التوريث والشفعة على البيئة المبنية كما يظهر في تغير حجم الملكيات مما يؤدي الى زيادة التعقد متجلية في القدرة المحدودة على التنبوء والتشابه الذاتي. يتولد ذلك التعقد عن طريق المعرفة البطيئة والتي تعتبر من العوامل الهامة في ردودية البيئة المبنية التقليدية.



The subgraph in Figure 5.3 relates the quality of ‘self-similarity’ in the complex systems to the ‘change in property size’ in the built environment using the principles of inheritance and pre-emption in the traditional built environments as its anchor nodes. These two nodes are in turn related to the complexity of resilient systems. In the built environment cluster, the ‘unpredictable spatial patterns’ node, that result from ‘unpredictable decisions and actions’ of the stakeholders, is linked to the qualities of ‘emergence’ and ‘limited predictability’ of the complex systems. The traditional rules system and the complex systems clusters meet each other in the nodes of the slow knowledge and redundancy in the resilient systems cluster.

In the case of the city, global order and ‘unpredictable spatial patterns’ emerge from the bottom-up random unpredictable actions on the local level (Haghani, 2011). Unpredictable spatial patterns emerged within the traditional city in multiple ways. One can be due to ‘change in property size’, whether due to ‘pre-emption’ or ‘inheritance’.

Pre-emption, where the priority is given to a co-owner or closest neighbor to get the share of the other partner in a property (Akbar, 1988a), lead to the aggregation of property in the built environment. Aggregation is a characteristic of CAS discussed in section 4.3. This process increased the generated complexity in the urban fabric (Ben Hamouche, 2009b). For example, spatial elements such as crossover passages appeared to connect two properties across the street into one, without obscuring the circulation route (Fig. 5.4).

The complexity that is generated by unpredictability is considered to be a principle attribute of resilient systems. It gives the built environment the capacity to exist in alternate stable state, as previously discussed in section 2.2.
The principle of inheritance when applied to the built environment, led to the subdivision of property (Fig. 5.5), as opposed to the impact of pre-emption. These recursive subdivisions increased the complexity of the urban fabric and the fractal dimension of the city (Fig. 5.6). This can be evident in the bifurcation of streets (Fig. 5.7) and the self-similarity of courtyards across the traditional Muslim cities (Ben Hamouche, 2009b).
 
The Qa’a prototype is another example of self-similarity in the Arabs-Islamic cities. The same pattern existed across scales with different variations (Fig. 5.8). This self-similarity was always maintained over centuries as a result of cultural norms and local, verbally transmitted know-how (Akbar, 1988a) or what is discussed earlier in section 3.1.1 as ‘urf. This aggregation of experiences preserves the interconnectedness of components among the system.


Complex systems consist of elements that form self-similar patterns interconnected in a nonlinear fashion (Haghani, 2011). Self-similarity means symmetry across scales and it implies recursion (Gleick, 1987). On a different level, self-similarity can be related and lead to the redundancy that is a main characteristic of resilient systems discussed in section 2.2. Therefore the notion of self-similarity can help increasing the resilience of the built environment as a whole.

The subgraph aimed to show how the influence of the inheritance and pre-emption principles of the traditional rules system, on the change of the property size in the built environment increased its complexity as evident in the notions of limited predictability and self-similarity. This complexity generated by the slow knowledge can thus be considered as a major factor of the resilience of the traditional built environment.








Orange Subgraph

orange.png


الرسم البياني الفرعي يربط خاصيتين النشوء والحساسية للحالة الاولية في المنظومات المركبة لخاصية التغير التراكمي في البيئات المبنية وصولا الى الاستقلالية، التفاعلات الديناميكية في البيئة المبنية التقليدية وذلك مرورا بحق الاسبقية في منظومة القواعد التقليدية والتي تربتبط بدورها بالمعرفة البطيئة للمنظومات الردودية.

النشوء هو عندما تظهر انساق ذات مستوى اعلى من تفاعلات ديناميكية متوازية مركبة بين عناصر محلية. من المبادئ الاساسية للنشوء: التفاعل بالتجاور، التغذية الاسترجاعية، والسيطرة غير المباشرة مما يوحي بالاستقلالية.  استقلالية الاطراف ذات المصلحة كان من الخصائص المميزة في البيئة المبنية التقليدية والذي نشأ من خلال تطبيق منظومة القواعد الفقهية.

الانظمة النشوئية هي انظمة تحكمها قواعد حيث تستمد قدرتها على التعلم والنمو والتجريب من التزامها بالقواعد المحلية البسيطة. في سبيل فهم ظاهرة النشوء يجب التخلي عن السيطرة والسماح للمنظومات من ان تحكم نفسها ياستقلالية بقدر المستطاع والتعلم من المعرفة البطيئة والتي هي من خصائص المنظومات الردودية. هذا التجمع من الخبرات يحافظ على الترابط بين عناصر المنظومة.

مبدأ حق الاسبقية والذي طبق في البيئة المبنية التقليدية حيث الافعال التي تسبق لها ميزة الاستدامة عن الافعال التي تليها. ادى تطبيق تلك القاعدة الى نشوء بيئات ذات استقلالية حيث تكون السيطرة في ايدي الطرف المقيم حيث يعرف كل طرف دوره ومسؤولياته في تلك البيئة. قد يرتبط حق الاسبقية بخاصية الحساسية للحالة الاولية في المنظومات المركبة حيث ينتج عن مجموعة من التغيرات غير الخطية الصغيرة في الحالة الاولية تغيرات مركبة جذرية في مخرج المنظومة. نرى ذلك في المدينة حيث تتسبب سلسلة من العمليات المتراكمة غالبا ما تبدأ بفعل على مستوى محدود ذو احتمالات نشوئية. من الممكن ان نطلق على تلك الظاهرة في حالة البيئة المبنية التقليدية تراكم القرارات. من الممكن النظر لهذا التراكم على انه معرفة بطيئة والتي هي عنصر رئيسي لتحسين ردودية البيئة المبنية.

من خلال كشف تلك العلاقات يبين ذلك الرسم الفرعي ان مبدأ حق الاسبقية كان من عوامل ردودية البيئة المبنية. كما يظهر ان التغير التراكمي المبني على المعرفة البطيئة نشأ من خلال تطبيق ذلك المبدأ ضمن منظومة القواعد التقليدية.




The subgraph in Figure 5.9 relates both the ‘emergence’ and ‘sensitivity to the initial conditions’ properties of the complex systems to the feature of ‘incremental change’ in the built environment and the notions of ‘autonomy’, ‘responsibility’ and ‘dynamic interactions’ in the traditional built environment through the ‘right of precedence’ which belongs to the traditional rules system which in turn is connected to the ‘slow knowledge’ node in the resilient systems cluster.

Emergence is when a higher level pattern arises out of parallel complex dynamic interaction between local agents (Johnson, 2001). As previously mentioned in section 4.2, among the core principles of emergence are neighbors’ interaction, feedback and indirect control that implies autonomy.  Autonomy of the stakeholders was a significant attribute of the traditional built environment that emerged from the application of fiqh rules system.

Since emergent systems are rule-governed, their capacity for learning and growth and experimentation derives from their adherence to low-level local rules (Johnson, 2001). Understanding emergence has always been about giving up control, letting systems autonomously govern themselves as much as possible, and learn from slow knowledge (Johnson, 2001). Slow knowledge is a principle attribute of resilient systems, as previously discussed in section 2.2. This aggregation of experiences preserves the interconnectedness of components among the system.

The principle of right of precedence that was applied in the traditional city were preceding actions may continue while every new action was questionable. This rule resulted in autonomous environment where control was in the hand of the largest size residing party and each party recognized its responsibility in this environment (Akbar, 1984). Right of precedence can be related to a characteristic of complex systems that is called sensitivity to initial condition, where infinitely small nonlinear changes in the starting condition of a system will result in dramatically different complex output of this system (Haghani, 2011). Within the city, a series of cause-effect process of incremental change often start with small-scale actions that have an emergent potential (Ben Hamouche, 2009a; Hamdi, 2004). In the case of the traditional built environment this is also called 'accretion of decisions” (Akbar, 1988b). This accretion can be regarded as slow knowledge that enhances the resilience of the built environment, as previously discussed in section 2.2.


Through establishing the relations discussed above, this subgraph aimed to show that the right of precedence was a factor in the resilience of the built environment. Incremental change based on slow knowledge emerged from the application of this principle of the traditional rules system.




Black Subgraph

black.png
The following subgraph (Fig. 5.10) relates the ‘principle of damage’, represented as a node in the traditional rules system cluster, to the qualities of ‘irreducibility’, ‘limited predictability’ and ‘deterministic chaos’ of the complex systems. These qualities are evident in the ‘unpredictable decisions and actions’ in the built environment. This all relates to the ‘complexity’ as a characteristic of resilient systems.

Jane Jacobs (1961) argued that the city is a living organism with complex inter-linkages and holistic behavior. Components of a complex system are closely interconnected together at a local level and to its environment at a global level (Haghani, 2011). This makes complex system irreducible, meaning that it cannot be reconstructed by simply adding its elements together. These two notions are behind the complexity of socio-ecological systems which greatly enhances its resilience, as previously discussed in section 2.2.

Another feature of a complex system is the notion of limited predictability about the outcomes of process of change that originate from these bottom-up processes (Haghani, 2011). The main source of this unpredictability in the city is the unpredictable decisions and actions of users as free agents. Random behaviors in the city were generated within a set of few simple rules that govern the whole system. This condition can also be known as ‘complexity through rules’ (Haghani, 2011). These rules that determine the system’s general character and behavior, the way agents interact. The source of these rules in the case of the modern city can be the planning policies and building regulations.

In the traditional built environment interactions between stakeholders were organized according to the ‘principle of damage’ among other rules. This principle allowed for the freedom of actions based on multiple unpredictable individual decisions. Yet these random actions were controlled by a simple rule of not causing any harm to others. This resulted in a condition that is referred to by Haghani (2011) as ‘deterministic chaos’ where behaviors of agents in a complex system are randomly generated yet they are determined by the rules of the system.

As we can see from the above, applying these kind of simple rules significantly contributed to the complexity of the traditional Arab-Islamic built environment and thus increasing its adaptability and resilience.

هذا الرسم البياني الفرعي يربط مبدأ الضرر ضمن منظومة القواعد التقليدية ببعض من خصائص المنظومات المركبة مثل عدم قابلية الاختزال، الامكانية المحدودة على التنبؤ والفوضى الحتمية.  تتجلى تلك الخصائص في البيئة المبنية في صورة القرارات والافعال غير المتوقعة. ورتبط ذلك كله بخاصية التعقد في الانظمة الردودية.
ترى جين جاكوبس ان المدينة كائن حي له روابط مشتركة مركبة وسلوك كلي. تترابط مكونات المنظومات المركبة بشدة مع بعضها البعض على المستوى المحلي ومع البيئة المحيطة على المستوى الكلي مما يجعل تلك المنظومات غير قابلة للاختزال بمعنى انه ليس من الممكن اعادة انشائها فقط باضافة مكوناتها لبعض ببساطة. تلك الخاصيتين هما وراء تعقد المنظومات البيئية الاجتماعية مما يزيد من قدرتها الردودية.
خاصية اخرى من خواص المنظومات المركبة هي القدرة المحدودة على التنبؤ بمخرجات عمليات التغير والتي تنشأ من اسفل لأعلى. المصدر الرئيسي لتلك القدرة المحدودة على التنبؤ في المدينة هو القرارات والافعال غير المتوقعة من طرف العناصر الحرة. يتولد السلوك العشوائي في المدينة من خلال مجموعة من القواعد البسيطة التي توجه المنظومة بكليتها وقد يطلق على تلك الحالة التعقد من خلال القواعد.  تحدد تلك القواعد الشخصية والسلوك العام للمنظومة حيث تتفاعل عناصرها. مصدر تلك القواعد في المدينة الحديثة هو سياسات التخطيط واشتراطات البناء.

كانت التفاعلات والمعاملات بين الاطراق ذات المصلحة في البيئة المبنية التقليدية تنتظم بمبدأ الضرر ضمن مجموعة أخرى من القواعد. اتاح ذلك المبدأ الحرية في التصرف والفعل بناء على مجموعة من القرارات الفردية غير المتوقعة او المعروفة مسبقا. وبالرغم من عشوائية تلك الافعال فقد كان يحكمها مبدأ بسيط هو الا تسبب الضرر لآخرين مما أدى الى ظهور حالة يطلق عليها الفوضى المنظمة حيث تتولد سلوكيات العناصر في المنظومة المركبة بشكل عشوائي ولكن تحكمها قواعد تلك المنظومة.

كما نرى فان تطبيق تلك المجموعة من القواعد البسيطة اسهم بشكل كبير في تعقد البيئة المبنية التقليدية في الدينة العربية الاسلامية مما زاد من قدرتها عل التكيف والارتداد.





Green Subgraph

green.png

In the subgraph shown in Figure 5.11 the principle of ‘land revivification’, which belongs to the traditional rules system, is related to feedback, which is a characteristic of complex systems. Feedback is closely related to the notion of ‘flow in the CAS cluster.  Feedback in the built environments is evident in the ‘unpredictable spatial’ and ‘interface patterns’ in general and the ‘dynamic interactions’ in the traditional built environment in specific. The subgraph shows how these relations are connected to the resilient systems through the nodes of ‘social networks’ and ‘tight feedbacks’.
Complex systems structure and organization emerges without pre-design. It is the result of patterns of interactions between agents themselves and their surrounding environment. This happens through the recursive process of feedback that requires a flow of energy and information. The information is stored in forms or patterns within the system, conveying a kind of memory (Holland, 1995). Feedback can be one of the reasons behind the incremental change in a system where the behaviors of elements influence the way other elements act through a series of relationships. As previously discussed in section 2.2, resilience of a system is significantly enhanced through feedback loops among various components of a system that effectively transmit slow knowledge.




Through their interpretation of interface patterns, human users are the main source of feedback in the city (Haghani, 2011).  In the case of traditional Muslim built environment, one of the main principles in the rules system that greatly enhanced the process of feedback was the principle of land revivification (Akbar, 1988a). The act of ‘land revivification’ resulted in gradual transition of responsibility of leftover space in the urban fabric from authorities to residents hence the amount of social interaction among the controlling parties increased significantly (Ben Hamouche, 2009a). This incremental process of ‘land revivification’ generated unpredictable spatial patterns, increasing the complexity of the traditional Arab-Islamic built environment. Thus, as previously discussed in section 2.2, maintaining tight feedback loops through strong social networks was critical in supporting the resilience of this complex system.

This subgraph aimed to demonstrate that the right to revivify land in the traditional rules system motivated the process of feedback throughout the built environment via the notion of responsibility among stakeholders. Due to this feedback process the social networks were greatly intensified producing a more resilient built environment.


Conclusion


In this chapter, three different bodies of literature (resilience systems, Complexity Theory and environment and behavior studies) were interrelated to show that the application of the traditional rules system (based on Islamic fiqh) enhanced the resilience of the traditional built environment through the capacities of emergence and self-organization.

These interrelationships were presented in a graph dubbed the Computational Rules Graph (CRG) (Fig.5.12). This graph consists of four clusters of nodes where each cluster represents a system based on the aforementioned bodies of literature. Each cluster contains a number of nodes that represent the main characteristics of this system. By connecting (wiring) these nodes together a number of subgraphs emerge. An attempt was made to verify the relations represented in each subgraph with the support of the main bodies of literature previously mentioned and examples from the built environment.

It is worth noting that the subgraphs shown in Figure 5.12 still need further verification. Due to the limited scope of the study, this graph can be further expanded by studying other interrelations where more subgraphs can be extracted. Also the connections between the subgraphs themselves may further be studied. A thorough network of relations and attributes of the built environment can be reached by tracing all possible connections (for further explorations refer to the enclosed transparencies).

As the presented graph links many concepts from different areas of research, it can help in generating and developing a theory. The CRG can provide a framework to map previous experiments conducted on the built environment using computation. It can also be a base flow chart for future algorithms designed for innovative applications in planning of the built environments.



يرتكز هذا الرسم البياني على مبدأ احياء الموات والذي نتمي لمنظومة القواعد التقليدية حيث يرتبط بخاصية التغذية الاسترجاعية في المنظومات المركبة والتي لها علاقة وثيقة بخاصية التدفق في المنظومات المركبة القادرة على التكيف. تظهر التغذية الاسترجاعية في البيئة المبنية في الانساق الفراغية غير المتوقعة وانساق التعامل بشكل عام والتفاعلات الديناميكية في البيئات المبنية التقليدية بشكل خاص. يبين الرسم كيف ترتبط تلك العلاقات بالمنظومات الردودية من خلال خاصيتين الشبكات الاجتماعية والتغذية السترجاعية المحكمة.
لا ينشأ تنظيم وبنية المنظومات المركبة بناء على تصميم مسبق بل نتيجة انساق التفاعل بين العناصر وبعضها وبينها وبين البيئة المحيطة. تحدث تلك التفاعلات من خلال عملية متكرة من التغذية الاسترجاعية تتطلب تدفق من المعلومات والطاقة. تلك المعلومات تكون مخزونة في اشكال او انساق بداخل المنظومة كنوع من الذاكرة. قد تكون التغذية الاسترجاعية من المسببات واء التغير التراكمي في المنظومة حيث تؤثر سلوكيات االعناصر على بعضها البعض من خلال علاقاتها المتسلسلة. ان ردودية منظومة ما تتحسن بشكل قوي من خلال دوائر التغذية الاسترجاعية بين مختلف المكونات التي تنقل المعرفة البطيئة عبر المنظومة.

من خلال فهم انساق التعامل أصبح الانسان مصدر رئيسي للتغذية الاسترجاعية في المدينة. في حالة المدينة الإسلامية التقليدية كان مبدأ إحياء الأرض الموات من الاسباب وراء تحسين عملية التغذية الاسترجاعية. أدى تطبيق مبدأ إحياء الأرض الموات إلى التحول التدريجي للمسؤولية عن المساحات المهملة من النسيج العمراني من السلطة الي السكان مما زاد في حجم التفاعلات الاجتماعية بين الاطراف المعنية. تولد عن عملية احياء الارض الموات التدريجية انساق فراغية غير متوقعة مما زاد من التعقد في البيئة المبنية التقليدية للمدينة العربية الاسلامية. بذلك يظهر لنا ان الحفاظ على دوائر محكمة للتغذية الاسترجاعية من خلال شبكات اجتماعية قوية كان من العوامل الحساسة في دعم ردودية المنظومات المركبة.
حاول هذا الرسم الفرعي ان يبين ان حق احياء الارض الموات في منظومة القواعد التقليدية كان محفزا لعملية تغذية استرجاعية عبر البيئة المبنية من خلال فكرة المسؤولية بين الجهات المعنية. تلك عملية من التغذية الاسترجاعية كانت من الاسباب وراء تقوية الشبكات الاجتماعية مما نتج عنه بيئة مبنية أكثر ردودية.

خاتمة

حاول هذا الفصل الربط بين ثلاث مجموعات من الادبيات عن المنظومات الردودية، نظرية التعقد ودراسات البيئة والسلوك ليظهر ان تطبيق منظومة القواعد التقليدية المستندة على الفقه الاسلامي قد رفع القدرة الردودية للبيئة المبنية التقليدية من خلال قدرات النشوء والتنظيم الذاتي.

حاول الرسم البياني تمثيل تلك العلاقات المتبادلة حيث تكون من اربع تجمعات من العقد يمثل كل تجمع منها منظومة مبنية على الادبيات السابق ذكرها. يحتوي كل تجمع على مجموعة من العقد والتي تمثل الخصائص الاساسية كل منظومة. من خلال الربط بين تلك العقد ينشأ عدد من الرسوم البيانية الفرعية. تم محاولة التحقق من العلاقات الممثلة في كل رسم بياني فرعي اعتمادا على تحليل الادبيات الاساسية عن كل نوع من الانظمة وبيان امثلة عن كيف تظهر في البيئة المبنية.
الجدير بالذكر ان تلك الرسوم البيانية الفرعية تحتاج للمزيد من التحقق. نظرا لضيق نطاق الدراسة فان هذا الرسم البياني من الممكن ان يمتد لدراسة علاقات متبادلة أخرى حيث قد تظهر رسوم بيانية فرعية اخرى. العلاقات بين الرسوم البيانية الفرعية تحتاج الى المزيد من الدراسة حيث من الممكن التوصل لشبكة اكثر عمق من العلاقات والخصائص للبيئة المبنية من خلال تتبع كل الروابط الممكنة.
بقدر ما يحتوي هذا الرسم البياني على العديد من المفاهيم من مجالات بحثية مختلفة فمن الممكن ان يتولد عنه ويساعد في تطوير نظرية حيث يوفر هذا الرسم البياني اطارا لتتبع واستشفاف التجارب السابقة في البيئة المبنية باستخدام الحوسبة. من الممكن ايضا ان يستخدم كاداة لتسجيل اللوغارتمات المستقبلية لتصميم تطبيقات مبتكرة في تخطيط البيئة المبنية.

CHAPTER SIX

CONCLUSION

Figure (1.4) Research methodology Diagram


"Traditional design is a treasure house of human experience, of successes and failures and of ways in which built environments interacted with ecological settings and culture."
(Rapoport, 1989, p. 100)


Summary


This study aimed to show that the resilient nature of the traditional rules system based on Islamic law played a major role in increasing the complexity of the traditional built environment and its self-organizational capacity, hence its resilience and capacity to deal with change over long periods of time. This objective was sought through the analysis, interpretation and interrelation of three different bodies of literature (Resilience Theory, environment and behavior studies and Complexity Theory).

In the first chapter, the study began by introducing the main three concepts that it is based upon: resilience, socio-cultural rule, and complexity. In the three chapters that followed, the notion of resilience was traced in three different systems: resilient systems, traditional rules system and complex systems (Fig. 1.4). Each chapter began with some basic introductory ideas related to the system to be discussed. This was followed by listing the main attributes and characteristics of the system. In the end of each chapter, the relation between the system of interest and the built environment was discussed.


In chapter five, an attempt was made to map the interrelation between these three systems and the built environment. This was done using a graph that was called the Computational Rules Graph (CRG). This graph acted as a theoretical framework to show that since the principles of the rules system based on Islamic law that governed and shaped the traditional built environment are closely related to the attributes of complex system and since complexity is an inherit attribute of resilient systems therefore, traditional built environments are resilient due to the complexity created by the application of the rules system.

Following is an elaboration on how simple rules as those presented in the traditional rule system can generate the kind of complexity manifested in the traditional Muslim built environments and how this contributed to the resilience of these environments.

"التصميم التقليدي كنز من التجربة الانسانية، من النجاحات والاخفاقات ومن الاساليب التي تفاعلت بها البيئة المبنية مع المحيط البيئي والثقافي."
رابوبورت 1989 ص.100

ملخص

تهدف تلك الدراسة ان تظهر ان الطبيعة الردودية لمنظومة القواعد التقليدية المستندة على الشريعة الاسلامية لعبت دورا مهما في زيادة تعقد البيئة المبنية التقليدية وقدرتها على التنظيم الذاتي وبالتالي تحسين قدرتها الردودية والتاقلم مع التغير على مدار الزمن. تم السعي لتحقيق هذا الهدف من خلال تحليل وفهم والربط ما بين ثلاث مجموعات مختلفة من الادبيات كما سبق وذكرنا من قبل.
بدأت الدراسة في الفصل الاول بالتقديم لثلاثة مفاهيم اساسية: الردودية، القواعد الاجتماعية الثقافية والتعقد. في الفصول الثلاثة التي تلت تلك المقدمة تم تتبع فكرة الردودية في ثلاثة منظومات: المنظومات الردودية، المنظومات المركبة ومنظومة القواعد التقليدية. بدأ كل فصل بالتقديم لبعض الافكار الاساسية المتعلقة بالمنظومة التي سيتم دراستها. تلى ذلك عرض للخصائص الاساسية التي تميز كل منظومة. في نهاية كل فصل تم نقاش علاقة كل منظومة بالبيئة المبنية ومظاهر تجليها.
في الفصل الخامس تم محاولة رسم العلاقات المتبادلة بين المنظومات الثلاثة والبيئة المبنية. تم ذلك من خلالما يسمى الرسم بياني للقواعد القابلة للحوسبة. كان ذا الرسم بمثابة اطار نظري لبيان انه بما ان مبادئ منظومة القواعد التقليدية المعتمدة على الشريعة الاسلامية، والتي حكمت وشكلت البيئة العربية الاسلامية المبنية التقليدية، شديدة الارتباط بخصائص المنظومات المركبة وبما ان التعقد هو من الخصائص الاصيلة للمنظومات الردودية فمن الممكن استنتاج ان قدرة البيئة المبنية التقليدية على الارتداد هي نتيجة للتعقد الناتج عن تطبيق منظومة القواعد التقليدية.
فيما يلي تفصيل لوضيح كيف ان قواعد بسيطة مثل التي تكون منظومة القواعد التقليدية تستطيع ان تولد حجم التعقد الذي تظهره البيئات التقليدية العربية الاسلامية كيف اسهم ذلك على قدرة تلك البيئات على الارتداد.














Discussion

As previously noted, cities are considered as organizational social systems that their structures change over time. Organizational systems can be of two types: hierarchical and spontaneous. The organizational structure of these systems is determined by the ‘span of control’ (Zywick, 1998).
In hierarchical systems the actions and decision-making process is centrally directed from the top. In contrast, in spontaneous orders actions arise from millions of mutual transactions on the bottom level between individuals. Thus, decentralization can be regarded as a defining characteristic of spontaneous orders, where most of decision-making authority belongs to the base (Zywick, 1998). An example for this in the traditional built environment was demonstrated through the application of the right of precedence where control of property was dispersed to the residing party. It was noted in section 2.2 that overlay hierarchical systems limits the capacity to adapt to change. Thus, complex systems will be more effectively governed by decentralization spontaneous principles which make these systems more resilient. In practice, this can imply relinquishing more control to actors on the local levels.
As more control is in the hand of individuals, rules need to be easier to understand and implement in the decision making. An example of simple rules applied in the traditional built environment is the principle of damage.
Complex rules for a complex world are an invitation to a disaster.
(Epstein‏, 1995, p. 140)

Epstein argues that complex systems demand simple rules rather than complex ones. Epstein believed that traditional laws are more attuned to the modern world with all its complexities (Epstein‏, 1995). Highly decentralized complex systems, suggested above, necessitates the simplicity of the governing rules (Zywick, 1998).

Epstein’s legal simple rules were mainly concerned with two aspects that are closely related to the built environment: personal autonomy and property acquisition. Personal autonomy is an attribute of free society, where each individual agent is held responsible for his/her well-being (Barry, 1998). The influence of applying the principles of the traditional rules system, such as the right of precedence, on the issue of responsibility in the traditional built environment were discussed in section 3.3. Epstein is aware the most socially-efficient rule about ownership is the first possession (Barry, 1998). Similarly, this aspect was the concern of the traditional rules system based on fiqh such as in the case of the principle of land revivification.
The interaction of agents through social networks produces an aggregate entity that is more flexible and adaptive than its components. Aggregation of units in large clusters enables them to set their own objectives thus being autonomous (Johnson, 2001). The built form of the traditional Arab-Islamic city can be considered as an emergent result of slow accumulation of knowledge, decisions and actions governed by rules system. The advantage of this accretion of decisions that it was based on real situations and involved real autonomous users within real site constraints. This creates a system is so interrelated, which is a feature of complex systems. This accretion of knowledge and experience is a key to an efficient adaptable built environment (Akbar, 1988b).

Traditional cultures have displayed unexpected Resilience.
(Ibrahim, 2002, p. 238)

The uniqueness and ‘autonomy’ of the traditional dwellings and settlements is an outcome of the internal resilience of tradition itself (Crysler, 2003). This is evident within the traditional built environment in the application of principles such as right of precedence and land revivification as discussed in more detail in chapter 3. This internal resilience is evident in the resilient capacity of traditional buildings and modes of social organization to cope with challenges like rapid urbanization and globalization.

Traditional practices contain the Genotypes which can produce more resilient contemporary urban living patterns. Traditional communities are knowledgeable and capable of self-organization that shows livelihood resilience based on intangible values, which in the context of Arab-Islamic communities are deeply rooted in Islamic religion.

Traditional society constructed what can be called a collective consciousness that materialize common beliefs such as religion into codes and rules (Crysler, 2003). In the case of the traditional Arab-Islamic built environments this can be evident in Islamic laws that governed the community. These laws constituted the underlying deep structure that were mapped through the transformation rules of fiqh into the surface structure of the urban fabric of the traditional Muslim  built environment. Crysler argues that the strength of this collective inner spirit is that it forms a protective barrier around the identity of societies. Therefore, resilience of traditional built environments is linked to the endurance of this spirit (Crysler, 2003).

مناقشة


كما تم الاشارة من قبل فان المدن ممكن اعتبارها منظومات اجتماعية تنظيمية  تتغير بنيتها عبر الزمن. المنظومات التنظيمية لها نوعان: تراتبي او تلقائي. البنية التظيمية لتلك المنظومات يحددها ما يعرف بنطاق التحكم. تكون الافعال وعملية اتخاذ القرارمركزية  في المنظومات التراتبية وموجهة من الاعلى. اما المنظومات التلقائية فهي على النقيض حيث تنشأ الافعال من ملايين التفاعلات المتبادلة على مستويات سفلى بين الافراد.

تحتاج القواعد ان تكون ايسر للفهم والتطبيق كلما زاد التحكم في ايدي الافراد.مبدأ لا ضرر ولا ضرار يعتبر مثال على تلك القواعد البسيطة التي كانت مطبقة في البيئة المبنية التقليدية.

"قواعد مركبة لعالم مركب هي بمثابة دعوة لكارثة"
ايبشتاين 1995 ص.140

يرى ايبشتاين ان المنظومات المركبة تتطلب قواعد بسيطة اكثر مما تتطلب قواعد مركبة. كما يرى ان القوانين التقليدية كان اكثرمناسبة للعالم الحديث بكل تعقداته. لذلك فان المنظومات المركبة شديدة المركزية تحتاج بالضرورة لبساطة القواعد الحاكمة.

قواعد ايبشتاين البسيطة تعنى بموضوعين اساسيين شديدي الارتباط بالبيئة المبنية: الاستقلالية الفردية واكتساب الملكية. الاستقلالية الفردية هي خاصية من خصائص المجتمعات الحرة حيث يصبح كل فرد مسئولا عما ينفعه ويكون في خيره ومصلحته. ولقد سبق واشرنا الى مدى تأثير مبادئ منظومة القواعد التقليدية مثل حق الاسبقية على مفهوم المسؤولية في البيئة المبنية التقليدية. ان ايبشتاين يعي ذلك بشكل او بآخر حيث يرى ان اكثر القواعد الاجتماعية فيما يخص الملكية هو الحيازة الاسبق. وبنفس المبدأ كانت منظومة القواعد التقليدية تعنى بهذا الشأن كما هو الحال في تطبيق مبدأ احياء الارض الموات.

ينتج عن تفاعل العناصر عبر الشبكات الاجتماعية كيان مجمع أكثر مرونة وقدرة على التاقلم من مكوناته. تجميع الوحدات في تجمعات كبيرة يسمح لها بتحديد اهدافها باستقلالية. من الممكن اعتبار البيئة المبنية في المدينة العربية الاسلامية ناشئة من التراكم البطئ للمعلومات، القرارات والافعال والتي يحكمها نظام من القواعد. من مميزات ذلك الالتحام والتنامي للقرارات انه يكون مستندا الى مواقف حقيقية ويضم افراد مستقلين تحت ظروف محيطة حقيقية مما يخلق منظومة شديدة الترابط وذلك مما يميز المنظومات المركبة. ان تلاحم المعرفة والخبرات يعتبر من المفاتيح لبيئة مبنية اكثر كفاءة ومرونة.


"لقد اظهرت الثقافات التقليدية ردودية غير متوقعة"
ابراهيم، 2002 ص.238

ان تفرد واستقلالية المساكن والمستوطنات التقليدية هو نتاج الردودية الكامنة للتقاليد. يتجلى ذلك في البيئة المبنية عند تطبيق مبادئ مثل حق الاسبقية واحياء الموات.تظهرالردودية الكامنة في مقدرة المباني واساليب التنظيم المجتمعي على التاقلم مع تحديات مثل التحضر السريع والعولمة.

احتوت الممارسات التقليدية على المورثات التي تسطيع ان تنتج انساق عمرانية حية اكثر ردودية. المجتمعات التقليدية هي اكثر معرفة ومقدرة على التنظيم الذاتي ويظهر ذلك في الردودية الحية المستندة الى قيم ضمنية كانت متجذرة في حالة المجتمعات العربية الاسلامية.

انشأ المجتمع التقليدي ما قد يطلق عليه الضمير الجمعي والذي يجسد الاعتقادات المشتركة في صورة اكواد وقواعد.يظهر ذلك في حالة البيئات المبنية العربية الاسلامية في القوانين الاسلامية التي حكمت المجتمع. كونت تلك القوانين البنية الكامنة العميقة التي تستشف من خلال تحول القواعد الفقهية الى بنية ظاهرة في شكل النسيج العمراني للبيئة الاسلامية التقليدية. يرى كرايزلر ان قوة تلك الروح الجمعية الكامنة هي التي الحاجز الواقي حول هويات المجتمع. لذلك فان ردودية البيئة المبنية التقليدية ترتبط بصمود تلك الروح.




Figure (6.2) Two urban fabrics that are separated by over nine hundred years. Top: Bab al-Wazir area in historic Cairo (developed in the eleventh century); bottom: Fustat Plateau area (developed in the 1980’s). Source: (Sims, 2010)


Future Potential

The following aspects can be further studied and explored in future research, especially within the Middle East local contexts.

Traditional and informal settlements

Traditional and informal settlements are claimed to share a lot of aspects that can be explored in order to enhance our understanding of these built environments. In the following some of these aspects will be discussed briefly.

Self-organization in spontaneous settlements

Spontaneous settlements usually referred to in many developing countries as peripheral or informal settlements form an important portion of the urban growth of these cities (Barros & Sobreira, 2002). These settlements can be considered as complex subsystems embedded within complex urban system as Barros and Sobreira (2002) discussed briefly in the conclusion of their paper titled as ‘City of Slums’. Barros and Sobreira demonstrate the role of self-organization of spontaneous informal settlements in the socio political dynamics of the Third World cities. Barros and Sobreira argue that spontaneous settlements are constantly shaping and being shaped by self-organized process. This makes them a key element to understand the spatial pattern of Third World cities (Barros & Sobreira, 2002).

Cairo, Sao Paulo and other cities of the developing world have been studied as chaotic uncontrolled spatial entities due to the spread of spontaneous settlements. Barros and Sobreira argue that spontaneous settlements play an important role in the city growth dynamics. These settlements that are considered as instability pockets can be vital for the global stability of a system that is the city as they can absorb part of social instability manifested in housing deficit. This assumption by Portugali mentioned by Barros and Sobreira backs up Turner’s (1977) argument that spontaneous settlements can be an alternative solution for the problem of housing deficit in the developing world. This can prove true if it was viewed from the self-organization view (Barros & Sobreira, 2002).

Spontaneity and the future city
Robert Neuwrith (2006) mentions a very interesting thought in his book called Shadow Cities that the way informal spontaneous settlements across many countries across the world have evolved is very similar to the way medieval old cities did. Further research can prove that the same assumption applies to the informal settlements and the medieval city of Cairo. This claim is validated by the observation brought up by David Sims (2010).

By looking at Figure 6.2, it shows how the urban fabric of informal developments on state desert land in Cairo we can see how the streets networks and building lots emerged spontaneously through interactions (negotiations) between agents (settlers) and the mechanisms of the informal land market and the common need for access and circulation (interdependence) resulting in a local neighborhood pattern remarkably similar to the medieval urban fabrics (Sims, 2010, pp. 116-117). Sims argues that informal processes are autonomous; they rely on personal interactions. Informal urban development should be seen as a normative, as a new form of urbanization, as long as there are poor migrating to the city and are not able to find a place to live (Sims, 2010).

Neuwrith introduces another provocative thought that squatters and the way they have developed can offer a solution for the future city as squatters proved extremely effective in the act of clearing the land and building on it. Their story of struggle and successes makes us view the land from another perspective than that of purchase and exchange value (Neuwirth, 2006).

Decoding /Encoding rules system
If we are to understand the interactions between multiple agents, we need first to know the capabilities of individual agents (Holland, 1995). Holland sees that it can be heuristically useful to think of agent's behavior as a result of a set of ‘If-Then’ rules. In the context of the traditional built environment, this can be applicable also to the principles of the traditional rules system. The rules can be decoded from the built environment in an ‘If-Then’ format then encoded using computational models discussed in section 4.3.

Complex adaptive systems (CAS) and governance
As previously mentioned in the course of this study, emergent higher level patterns can arise out of parallel complex interaction between local agents. It has been also noted that emergent systems are rule governed systems; their capacity for learning and growth and experimentation is derived from governing decentralized local rules. Acknowledging that giving up top-down control, giving systems a margin of freedom to govern themselves (bottom-up) as much as possible and letting it learn from and build on their experience is essential to understand emergence in CAS. Applying this framework to case studies from informal settlements around Cairo, several innovations in governance can be identified that demonstrate how CAS thinking can be valuable in utilizing governance to enhance the resilience of the built environment.
The CAS approach shifts the perspective on governance from the aim to control change in resources through a rigid prescriptive socio-political systems, which is assumed to be stable, to increasing the capacity of social-ecological systems to learn to live with and shape change and even find ways to transform into more desirable directions. Adaptive management of environmental resources presents a challenge to traditional government, with its reliance on bureaucratic procedures, the lengthy processes of legislative deliberation, and the often arbitrary nature of judicial decision making.

Conventional ideas about governance involve a top-down hierarchy under a single central controlling authority. In contrast, a CAS is characterized by interdependent network clusters under distributed control, with an open boundary and shared authority. The goals of agencies in traditional governance are ideally clear with defined problems. The goals in a collaborative CAS are various and changing. In conventional governance, planning is linear and the criterion for success is the attainment of policy goals. In a collaborative CAS, planning is nonlinear and the criterion for success is the realization of collective free action by the agents. In the long term, governance strategies for resilience may require a combination of strategies depending on the context (Booher & Innes, 2010). This emergent model of self-governance and self-organization can be more resonant with effective approaches to adaptive management that enhance resilience for resource management than traditional government practices.

Traditional rules system in domestic context (residential scale)
Shared social patterns and preferences of a culture are expressed in the house and the organization of its spaces. This makes it a product of collective identity. Dealing with social intercourse and spatial domains makes it difficult to study the house separately from the settlement or the city it is located in. the house needs to be studies as a part of a larger social and spatial system (Rapoport, 1969).
The house can be the most complex building, despite its domestic and small physical scale. A house can only be validly studied as a system of settings that certain system of activities occurs within (Rapoport, 1969). That makes it imperative to explore the open-endedness or resilience of housing from a dwelling scale reaching to the settlement or neighborhood scale including streets and outdoor spaces (Rapoport, 1990).

Most of the research previously mentioned in this study concerning spatial patterns and social structures is mostly conducted on the urban scale. Few of these studies were conducted on how dwellings embody and express socio-cultural conditions in their spatial configurations. An example of this is the empirical research on the significant relation between spatial and social structures (Hanson, Hillier, Rosenberg, & Graham, 1998). In this research, patterns of space were studied and how they are governed by certain conventions or ‘rules’ to reveal the essence of the house. Much fewer works were related to the context of the contemporary Arab built environments. The analysis of domestic space organization can provide the link between design of dwellings and its social consequences.

The relation between traditional rules based on Islamic law and Complexity Theory studied and demonstrated in this dissertation can open up a new area of research to be explored at the domestic scale of the spatial organization of traditional houses. This kind of relation may be valuable to reveal the factors behind the resilience of these houses over a long period of time and through various stages of use and diverse spectrum of users.

امكانيات مستقبلية


فيما يلي بعض الاتجاهات التي من الممكن استكشافها ودراستها مسقبلا وخصوصا في السياقات المحلية للشرق الاوسط.


ما بين المستوطنات التقليدية وغير الرسمية


هناك ادعاء ان المستوطنات التقليدية وغير الرسمية تشترك في العديد من الاوجه والتي من الممكن استكشافها من فهم تلك البيئات المبنية. فيما يلي سوف يتم مناقشة بعض من تلك الاوجه بشكل مختصر.


التنظيم الذاتي في المستوطنات التلقائية



المستوطنات التلقائية في الدول النامية غالباً ما تتم الاشارة اليها على انها على هامش او غير رسمية، تمثل الجزء الاكبر من النمو الحضري في تلك المدن.تشير باروس وسوبريرا في بحثهما تحت عنوان مدينة العشوائيات، من الممكن ان تعتبر تلك المستوطنات كمنظومات فرعية مركبة ضمن نظام عمراني مركب أكبر. توضح الباحثتان الدور الذي التنظيم الذاتي في المستوطنات التلقائية في الديناميكيات السياسية الاجتماعية في مدن العالم الثالث.

غالبا ما تتم دراسة مدن مثل القاهرة وساو باولو ومدن اخرى في العالم النامي على انها  كيانات فوضوية لايمكن السيطرة عليها وذلك بسبب انتشار المستوطنات التلقائية. تلك المستوطنات والتي ينظر اليها على انها جيوب لعدم الاستقرار قد تكون حيوية للاستقرار الشامل لمنظومة المدينة حيث تمتص كل الاضطرابات الاجتماعية المتجسدة في مشاكل السكن. ذلك الادعاء الذي ذكرته الباحثتين استناداً الى ابحاث بورتوجالي، دعمه تيرنر عندما وضح في كتابه السكن بايدي الناس، ان المستوطنات التلقائية قد تكون بديلاً لمشكلة السكن التي تعاني منها الدول النامية. ويمكن ان نبرهن على ذلك من خلال فكرة التنظيم الذاتي في المستوطنات التلقائية.



التلقائية ومدينة المستقبل


يقدم روبرت نيوريث فكرة مثيرة للتفكير في كتابه المسمى مدن الظل ألا وهي ان المستوطنات التلقائية غير الرسمية في العديد من الدول قد تطورت بطريقة شبيهة للمدن التقليدية. وتسري نفس الملاحظة بالنسبة لمدن القاهرة والمناطق غير الرسمية حولها. ويظهر ذلك من خلال ملاحظة ديفد سيمز في كتابه "فهم القاهرة".


فبالنظر للصورة أعلاه حيث النسيج العمراني للامتدادات غير الرسمية على اراضي الصحراء نلاحظ كيف ان شبكة الشوارع وتقسيمات الاراضي نشأت بتلقائية من خلال عمليات التفاوض بين السكان و حركة سوق الاراضي غير الرسمية حيث الحاجة المشتركة لسهولة الوصول والتحرك تجعل من الحي المحلي نسق مشابه لنسيج المدينة التقليدية. يرى سيمز ان العمليات غير الرسمية هي عمليات مستقلة بذاتها حيث تعتمد على التفاعلات الشخصية بالاساس. بحسب سيمز، التطور العمراني غير الرسمي يجب ان ينظر اليه على انه الاعتيادي، الشكل الجديد للعمران طالما الذين يهاجرون من الريف الى المدينة لازالوا لا يجدون سكناً.

وفي هذا السياق يعود نيوريث فيقدم لنا فكرة اخرى مثيرة للجدل، ان من يطلق عليهم الآن واضعي اليد وطريقة عمارتهم للارض قد تمثل حلاً لمستقبل المدينة حيث اثبتوا شديدي الكفاءة في عمليات استصلاح الراضي وعمارتها. ان قصص كفاحهم ونجاحهم تجعلنا نعيد النظر في فكرة الارض وقيمتها بعيدا عن قيم البيع والشراء فقط.

تشفير واعادة فك شفرة منظومة القواعد

يرى هولاند انه من اجل ان نفهم التفاعلات بين العناصر القاعلة المختلفة يجب علينا اولاً ان نتعرف على امكانيات كل عنصر على حدة وقد يتم ذلك بشكل تجريبي اذا ما درسنا سلوك العناصر في صورة مجموعة من القواعد على هيئة اذا-اذن. فيما يخص البيئة المبنية التقليدية، يمكن تطبيق تلك الفكرة اذا ما تم فك شفرة منظومة القواعد التقليدية من البيئة المبنية واعادة تشفيرها في صورة اذا-اذن والتي يمكن حوسبتها.


الحوكمة والمنظومات المركبة القادرة على التكيف


كما اشرنا من قبل، فان انساق من مستوى اعلى تنشأ من خلال تفاعلات موازية مركبة بين العناصر المحلية. كما تم الاشارة الى ان المنظومات النشوئية هي منظومات تحكمها قواعد وان قدرتها على التعلم والنمو ,والتجريب تعتمد على قواعد محلية غير مركزية. من اجل ان نفهم فكرة النشوء في المنظومات المركبة القادرة على التكيف يجب ان نعترف بامكانية تلك المنظومات على ان تحكم نفسها والتعلم والبناء على خبرتها وبالتالي الاستغناء عن فكرة السيطرة من اعلى. تطبيق هذا الاطار الفكري على حالات دراسية من المناطق العشوائية المحيطة بالقاهرة قد يظهر العديد من الابتكارات فيما يخص مجال الحوكمة. لذلك فان منظور المنظومات المركبة القادرة على التكيف قد يكون ذو قيمة لتحسين ردودية البيئية المبنية عن طريق الحوكمة.

ان منظور المنظومات المركبة القادرة على التكيف قد يسبب نقلة فكرية في دراسة الحوكمة من محاولة التحكم في التغيير عن طريق انظمة سياسية اجتماعية جامدة الى العمل على زيادة مقدرة المنظومات الاجتماعية البيئية ان تتعلم وتشكل التغيير وتحويله في اتجاهات اكثر ملائمة. تمثل ادارة الموارد بشكل قادر على التاقلم تحدي للحكومات المعاصرة بكل بيروقراطيتها والاجراءات القانونية المطولة بالاضافة الى الطبيعة الاعتباطية في اتخاذ القرارات.


تتضمن الطرق الاعتيادية للحوكمة تراتبا هرميا من اعلى الى اسفل تحت سيطرة مركزية. في المقابل تتميز المنظومات المركبة القادرة على التكيف بتجمعات شبه مستقلة تترابط في شبكات مفتوحة تحت سيطرة سلطات موزعة مشتركة. طرق الحوكمة مع مشاكل معرفة وواضحة اما المنظومات المركبة القادرة على التكيف فلها اهداف متعددة ومتغيرة. التخطيط في تنظمة الحوكمة الاعتيادية خطي وحيثيات نجاحها هي تحقيق اهداف التي وضعت من اجلها السياسات فقط ولكن التخطيط  في المنظومات المركبة القادرة على التكيف غير خطي وحيثيات نجاحه هي تحقيق الفاعلية الجمعية لجميع العناصر. على المدى الطويل فان استراتيجيات الحوكمة لتحقيق الردودية قد تتطلب المزج بين التوجهين بحسب السياق هيث قد تكون نماذج الحوكمة الناشئة والتي تعتمد على التنظيم الذاتي اكثر ملائمة لتحقيق ادارة للموارد العمرانية قادرة على التكيف وتحسين ردودية البنية المبنية اكثر من الانظمة الحالية.

منظومة القواعد التقليدية في السياق السكني

يتم التعبير عن الانساق الاجتماعية المشتركة والخيارات الثقافية في المسكن وتنظيم فراغاته مما يجعله نتاج الهوية الجمعية. ان التعامل مع العلاقات الاجتماعية والمجالات الفراغية يجعل من الصعب دراسة المسكن بمعزل عن المستوطنة او المدينة التي يوجد بها. هناك حاجة لدراسة المسكن كجزء من منظومة اجتماعية ثقافية.

بالرغم من ان المسكن صغير على القياس المادي وذو طبيعة منزلية الا انه يعتبر من اكثر المباني تركيباً. من غير الممكن دراسة المسكن بشكل اكثر فاعلية الا كجزء من منظومة من الاعدادات التي تحدث من خلالها منظومة من النشاطات مما يحتم ضرورة استكشاف الطبيعة المفتوحة وردودية الاسكان بداية من مستوى المسكن وصولاً الى مستوى المستوطنة مروراً بمستوى المجاورة متضمناً الشوارع والمساحات المفتوحة.

اغلب الدراسات التي ذكرت في البحث الذي بين ايدينا فيما يخص الانساق الفراغية والبنى الاجتماعية تم اجرائها على المستوى العمراني. والقليل فقط منها التي ركزت على ما يتضمنه المسكن وما يعبر عنه من خلال ترتيبه الفراغي من حالة اجتماعية ثقافية. مثال على ذلك البحث الامبريقي عن العلاقة الوثيقة بين البنى الفراغية والاجتماعية والذي قام به هانسون وهيلير وآخرون. في هذا البحث تم دراسة الانساق الفراغية وكيف حكمتها مجموعة من القواعد والتي تكشف عن جوهر البيت. كما ان هناك عدد اقل من الدراسات تعلقت بسياق البيئة العربية المعاصرة. ان تحليل تنظيم الفراغ السكني من الممكن ان يظهر لنا العلاقة بين تصميم المسكن وعواقبه الجتماعية.


ان علاقة منظومة القواعد التقليدية بنظرية التعقد والتي تم دراستها في هذا البحث من الممكن ان تفتح مساحات اخرى للبحث حول  التنظيم  الفراغي للمسكن التقليدي. تلك العلاقة قد تكون من القيمة بحيث تكشف عن العوامل وراء ردودية تلك المساكن على مدار الزمن ومروراً بالعديد من اطوار ومراحل الاستخدام وطيف واسع من المستخدمين.


Bibliography
Adger, W. N., Kelly, P. M., & Ninh, N. H. (2001). Living with environmental change: social vulnerability, adaptation and Resilience in Vietnam (Global Environmental Change). London: Routledge.
Akbar, J. (1984). Responsibility and the Traditional Muslim Built Environment. Cambridge, Massachusetts: MIT.
Akbar, J. (1988a). Crisis in the built environment: The case of the Muslim city. Singapore: Concept Media.
Akbar, J. (1988b). Accretion of Decisions: A design Strategy. In M. B. Sevcenko, In Theories and Principles of Design in the Architecture of Islamic Societies. Cambridge, Massachusetts: Aga Khan Program for Islamic Architecture.
Alexander, C. (1979). The Timeless Way of Building. New York: Oxford University Press.
Al-Hathloul, S. A. (1981). Tradition, Continuity and Change in the Physical Environment: the Arab Muslim City. Massachusetts: MIT.
Allen, P. M. (1996). Cities and regions as self-organizing systems. London: Taylor & Francis.
Appelo, J. (2009, October 19). Self-Organization vs. Anarchy. Retrieved from Agile Management : http://www.noop.nl/2009/10/self-organization-vs-anarchy.html
Arida, S. (2004). Contextualizing Generative Design. Massachusetts Institute of Technology, Architecture. Cambridge: MIT.
Ashby, M., & Johnson, K. (2002). Materials and Design: The Art and Science of Material Selection in Product Design. Oxford: Elsevier Science.
Ball, P. (2004, September 9). Going with the Flow. Retrieved 4 10, 2011, from www.guardian.co.uk: http://www.guardian.co.uk/education/2004/sep/09/research.highereducation1/print
Ball, P. (2012). Philip Ball - Science writer. Retrieved September 10, 2012, from Philip Ball - Science writer: http://www.philipball.co.uk/
Barros, J., & Sobreira, F. (2002). City of Slums: Self-Organisation across Scales. Retrieved January 7, 2012, from Working papers - The Bartlett - UCL: www.bartlett.ucl.ac.uk/casa/pdf/paper55.pdf
Barry, N. (1998). Epstein’s Profound Simplicity. Constitutional Political Economy, 113–120.
Batty, M. (2007a). Cities and Complexity: Understanding Cities with Cellular Automata, Agent-Based Models, and Fractals. Cambridge: The MIT Press.
Batty, M. (2007b). Complexity in City Systems: Understanding, Evolution, and Design. Retrieved 11 1, 2011, from UCL Center for Advanced Spatial Analysis: http://www.casa.ucl.ac.uk/working_papers/paper117.pdf
Batty, M., & Longely, P. (1994). Fractal Cities : A Geometry of Form and Function. London: Academic Press Limited.
Ben Hamouche, M. (2009a). Complexity of urban fabric in traditional Muslim cities: Importing old wisdom to present cities. Urban Design International, 14(1), 22-35.
Ben Hamouche, M. (2009b). Can Chaos Theory Explain Complexity in Urban Fabric? Applications in Traditional Muslim Settlements. Nexus Network Journal, 11(2), 217-242.
Benenson, I., & Torrens, P. M. (2004). Geosimulation: Automata-Based Modeling of Urban Phenomena. John Wiley & Sons, Ltd.
Booher, D. E., & Innes, J. E. (2010). Governance for Resilience: CALFED as a Complex Adaptive Network for Resource Management. Ecology and Society.
Bourdier, J.-P. (1989). Reading Tradition. In J.-P. Bourdier, & N. AlSayyad, Dwellings, Settlements and Tradition: Cross-Cultural Perspectives (pp. 35-52). Lanham, USA: University Press of America.
Bovill, C. (1996). Fractal Calculations in Vernacular Design in Traditional Dwellings and Settlements. Traditional dwellings and settlements working paper series, 35-51.
Byrne, D. (2008). Complexity Theory and the Social Sciences: An Introduction. London: Routledge.
C.S.Holing. (1973). Resilience and Stability of Ecological systems. Annual Review of Ecology and Systematics, 1-23.
Castellani, B. (2009, February 18). New map of complexity science. Retrieved August 18, 2012, from Sociologic and Complexity Science blog: http://www.art-sciencefactory.com/complexity-map_feb09.html
Chu, D. (2011). Complexity: against systems. Theory Biosci.
Cilliers, P. (1998). Complexity and Postmodernism: Understanding complex systems. New York: Taylor & Francis.
Coates, P. (2010). The programming of architecture. Abingdon: Routledge.
Coates, P., & Thum, R. (1995). The Generative Modelling Workbook. London: University East London.
Conte, R., Gilbert, N., Bonelli, G., Cioffi-Revilla, C., Deffuant, G., Kertész, J., . . . Helbing, D. (2012). Manifesto of computational social science. The European Physical Journal, 325–346.
Crysler, C. (2003). Writing spaces: discourses of architecture, urbanism and the built environment. New York: Routledge.
Doulgerakis, A. (2007). Genetic Programming + Unfolding Embryology in Automated Layout Planning. Massachusetts: MIT Press.
Eglash, R. (1999). African Fractals: Modern computing and indigenous design. New Jersey: Rutgers University Press.
Eid, Y. Y. (1993). Bi-polarity and Interface in the Spatial Organization of Cairo Apartments. Michigan: U.M.I Dissertaion Services (Bell & Howell Co.).
Epstein, J. M. (1999). Agent-Based Computational Modeling and Generative Social Science. Complexity, 41-60.
Epstein‏, R. A. (1995). Simple Rules for a Complex World. Harvard University Press.
European Graduate School. (2012). Manuel De Landa - Biography. Retrieved November 10, 2012, from http://www.egs.edu/faculty/manuel-de-landa/biography/
Folke, C. (2009). On resilience. SEED, 40-43.
Gale. (2003). Aaron (B.) Wildavsky. Retrieved January 24, 2013, from Contemporary Authors Online: http://ic.galegroup.com.library.aucegypt.edu:2048/ic/bic1/ReferenceDetailsPage/ReferenceDetailsWindow?failOverType=&query=&prodId=BIC1&windowstate=normal&contentModules=&mode=view&displayGroupName=Reference&limiter=&currPage=&disableHighlighting=false&dis
Gale. (2013, March 22). Steven Johnson. Retrieved from Contemporary authors online: http://ic.galegroup.com/ic/bic1/ReferenceDetailsPage/ReferenceDetailsWindow?query=&prodId=BIC1&displayGroupName=Reference&limiter=&source=&disableHighlighting=false&displayGroups=&sortBy=&search_within_results=&action=2&catId=&activityType=&documentId=GAL
Geipel, F., Krämer, J., & Kunze, J. O. (2005). Design Code. Berlin.
Gleick, J. (1987). Chaos: Making a new science. NewYork: Viking Penguin Inc.
Goldstein, J. (2001). (Plexus Institute) Retrieved August 2012, from A Nonlinear Dynamics and Complexity Glossary: http://67.199.72.55/edgeware/archive/think/main_gloss.html
Grabar, O. (2006). Cities & Citizens:The Growth and Culture of Urban Islam. In I. f. Oleg Grabar, Islamic Art & Beyond: Constructing the Study of Islamic Art (Vol. III). USA: Ashgate Publishing.
GSD Harvad University. (2013, January 24). Oxman BIO Harvard Symposium 2012. Retrieved from GSD Harvad University: http://www.gsd.harvard.edu/images/content/5/3/530169/Oxman%20BIO%20%20Harvard%20Symposium%202012.pdf
Habraken, N. J. (1988). Type as a social Agreement. Asian Congress of Architects. Seoul.
Habraken, N. J. (1996). Tools of the Trade,Thematic Aspects of Designing . unpublished paper.
Habraken, N. J. (2000). The Structure of the Ordinary: Form and Control in the Built Environment. Massachusets: MIT Press.
Haghani, T. (2011). Fractal Geometry, Complexity, and the Nature of Urban Morphological Evolution: Developing a fractal analysis tool to assess urban morphological change at neighbourhood level. Birmingham City University. Birmingham: Birmingham City University.
Hakim, B. S. (1982). Arab-Islamic Urban Structure. The Arabian Journal of Science and Engineering, Volume 7, Number 2., 70-79.
Hakim, B. S. (1986, November). Dar Al-Islam Village: Guidelines For Building Decsions Affecting Proximate Neighbors. Review 86, pp. 11-28.
Hakim, B. S. (1989). Islamic Architecture and Urbanism. In Encyclopedia of Architecture: Design, Engineering and Construction (pp. 86-103). New York: John Wiley and Sons, Inc.
Hakim, B. S. (1994). The "Urf" and its Role in Diversifying the Architecture. Journal of Architectural and Planning Research, 2(11).
Hakim, B. S. (2001). Julian of Ascalon's treatise of construction and design rules from Sixth-Century Palestine. Journal of the Society of Architectural Historians, 4-25.
Hakim, B. S. (2001). Reviving the rule system: an approach for revitalizing traditional town in Maghrib. Cities, 18(2), 87-92.
Hakim, B. S. (2007). Revitalizing traditional towns and Heritage districts. International Journal of Architectural Research, 1(3).
Hakim, B. S. (2008). Arab Islamic Cities: Building and Planning Principles. London: Kegan Paul Int.
Hakim, B. S. (2008). Mediterranean urban and building codes: origins, content, impact, and lessons. Urban Design International, 21-40.
Hakim, B. S. (2010). The Generative Nature of Islamic Rule for the Built Environment. IJAR-International Journal for Architectural Research, 4(1), 208-212.
Hamdi, N. (2004). Small Change: about the Art of Practice and the Limits of Planning in Cities. London: Earthscan.
Hanson, J., Hillier, B., Rosenberg, D., & Graham, H. (1998). Decoding homes and houses. New York: Cambridge University Press.
Harrell, S. (2011, January 2). In quest of a theory of adaptive change. Retrieved January 24, 2013, from University of Washintgon: http://faculty.washington.edu/stevehar/Panarchy.pdf
Hart, H. L. (1961). The Concept of Law. New York: Oxford University Press.
Hillier, B., & Hanson, J. (1984). The Social Logic of Space. New York: Cambridge University Press.
Hobart and William Smith Colleges. (2012). Jane Jacobs. Retrieved November 3, 2012, from http://www.hws.edu/about/presidentsmedal/jacobs.aspx
Hobsbawm, E., & Ranger, T. (1983). The Invention of Traditions. Cambridge: Cambridge University Press.
Hoekstra, A., Kroc, J., & Sloot, P. (2010). Simulating Complex Systems. Berlin: Springer.
Holland, J. (1995). Hidden Order : How Adaptation Builds Complexity. Addison-Wesley Publishing Company.
Hollnagel, E., Woods, D. D., & Leveson, N. (2006). Resilience Engineering: Concepts and Precepts. Hampshire, England: Ashgate Publishing Limited.
Ibrahim, S. E. (2002). Egypt, Islam & Democracy: Critical Essays. Cairo, Egypt: The American University in Cairo Press.
Jacobs, J. (1961). The Death and Life of Great American Cities. New York: Vintage Books.
Johnson, S. (2001). Emergence: The connected lives of Ants, Cities, Brains and Software. New York: Scribner.
Kent, S. (1993). Domestic Architecture and the Use of Space: An Interdisciplinary Cross-Cultural Study. Virginia: Old Dominion University.
Lawrence, R. (1987). Housing, Dwellings and Homes: Design theory, research and pratice. John Wiley & Sons.
Lawrence, R. (1990). Public collective and private space. In S. Kent, Domestic Architecture and the Use of the Space (pp. 73-91). Cambridge: Cambridge University Press.
Levy, R. (1957). The Social Structure of Islam. Cambridge: Cambridge University Press.
Macy, M. W., & Willer, R. (2002). From Factors to Actors: Computational Sociology and Agent-Based Modeling. Annual Review of Sociology , 143–166.
Martinsson, C. (2007, December 20). Prof. C.S. Holling on Panarchy and Understanding Transformation in Human and Natural Systems. Retrieved November 10, 2012, from http://www.stockholmresilience.org/21/seminar-and-events/stockholm-seminars/previous-seminars/2001/ss-2001/12-20-2007-prof.-c.s.-holling-on-panarchy-and-understanding-transformation-in-human-and-natural-systems.html
Miller, J. H. (2007). Complex Adaptive Systems:An Introduction to Computational Models of Social Life. Princeton, New Jersey: Princeton University Press.
Mortada, H. (2003). Traditional Islamic Principles of Built Environment. London: RoutledgeCurzon.
Moudon, A. V. (1986). Built for Change: Neighborhood Architecture in San Fransisco. Cambridge: MIT Press.
Neuwirth, R. (2006). Shadow Cities: A Billion Squatters, A New Urban World . New York: Routledge.
Oliver, P. (1989). Handed down Architecture: Tradition and Transmission. In J.-P. Bourdier, & N. AlSayyad, Dwellings, Settlements and Tradition: Cross-Cultural Perspectives (pp. 53-75). Lanham, USA: University Press of America.
Orr, D. W. (2002). The Nature of Design: Ecology, Culture, and Human Intention. New York: Oxford University Press, Inc.
Otto, J. M. (2010). Sharia Incorporated: a Comparitive Overview of the Legal Systems of Twelve Muslim Countries in Past and Present. Leiden: Leiden university press.
Oxford Brooks University. (2013, March 26). Dr Jon Cooper. Retrieved from Department of planning: http://planning.brookes.ac.uk/staff/joncooper.html
Oxford Dictionaries. (2010, April). tradition. Retrieved September 13, 2012, from Oxford Dictionaries: http://oxforddictionaries.com/definition/english/tradition
Pelling, M. (2003). The Vulnerability of Cities: Natural Disasters and Social Resilience. London, UK.: Earthscan Publications Ltd.
Portugali, J. (2000). Self-Organization and the City . Berlin: Springer-Verlag.
Portugali, J. (2011). Complexity, Cognition and the City. Heidelberg: Springer.
Psarra, S. (2009). Architecture and narrative : the formation of space and cultural meaning. New York: Routledge.
Rapoport, A. (1969). House Form and Culture. Prentice Hall.
Rapoport, A. (1979). Cultural Origins of Architecture. In J. C. Snyder, & A. J. Catanese, Introduction to Architecture. New York: McGraw-Hill Book Co.
Rapoport, A. (1984). On the Cultural Responsiveness of Architecture. Journal of Architectural Education, 10-15.
Rapoport, A. (1989). Attributes of Tradition. In J.-P. Bourdier, & N. AlSayyad, Dwellings, Settlements and Tradition: Cross-Cultural Perspectives (pp. 77-105). Lanham, USA: University Press of America.
Rapoport, A. (1990). Flexibility, Open-endedness and Design. People and Physical Environment, 70-91.
Raymond, A. (2008). The Spatial Organization of the City. In S. K. Jayyusi, A. Raymond, R. Holod, & A. Petruccioli, The City in the Islamic World Vol. 1 (pp. 47-70). Leiden, The Netherlands: Koninklijke Brill NV.
Santa Fe Institute. (2012). John H. Holland. Retrieved October 2, 2012, from Santa Fe Institute: http://www.santafe.edu/about/people/profile/John%20H.%20Holland
Sassen, S. (2011, June 29). Open Source Urbanism. The New City Reader: Anewspaper of Public Space, 2. Retrieved from DomusWeb: http://www.domusweb.it/en/op-ed/open-source-urbanism/
Simonsen, S. H. (2012, June 2). Buzz Holling, father of the resilience theory. Retrieved November 10, 2012, from http://www.stockholmresilience.org/21/seminar-and-events/seminar-and-event-videos/5-2-2012-buzz-holling-father-of-the-resilience-theory.html
Sims, D. (2010). Understanding Cairo: The Logic of a City out of Control. Cairo: American University in Cairo Press.
Sobreira, F. J. (2007). Favelas, barriadas, bidonvilles: the universal morphology of poverty. International Seminar on Urban Form.
Space Syntax. (2012). Professor Bill Hillier. Retrieved September 10, 2012, from Space Syntax: http://www.spacesyntax.com/professor-bill-hillier/
Thesaurus Islamicus Foundation. (2006). Islamic Art Network. Retrieved November 9, 2012, from http://www.islamic-art.org/glossary/Glossary.asp?DisplayedChar=17
Tuan, Y.-F. (1989). Traditional: What does it mean. In J.-P. Bourdier, & N. AlSayyad, Dwellings, Settlements and Tradition: Cross-Cultural Perspectives (pp. 27-34). Lanham, USA: University Press of America.
Turner, J. F. (1977). Housing by People. Pantheon.
University of Chicago. (1995, February 2). Obituary: Edward Shils, Committee on Social Thought, Sociology. Retrieved September 13, 2012, from The University of Chicago Chronicle: http://chronicle.uchicago.edu/950202/shils.shtml
UW Landscape Architecture. (2012). Anne Vernez Moudon, Dr. es. Sc. Retrieved November 10, 2012, from Active Living Research: http://larch.be.washington.edu/people/moudon/moudon.php
Van der Leeuw, S. E., & Leygonie, C. A. (2000). A Long-Term Perspective on Resilience in Socio-Natural Systems. System shocks - system resilience. Abisko, Sweden.
Ventura College. (2012, February 3). Geography. Retrieved November 3, 2012, from http://www.venturacollege.edu/departments/academic/geography.shtml
Waldrop, M. M. (1992). Complexity: The Emerging Science at the Edge of Order and Chaos. New York: Touchstone.
Walker, B., & Salt, D. (2006). Resilience Thinking: Sustaining Ecosystems and People in a Changing World. Washington: Island Press.
Weaver, W. (1948). Science and Complexity. American Scientist(36), 536-544.
Williams, M. (2000). Science and Social Science: An Introduction. London: Routledge.
Yale University Library. (2010). Warren Weaver. Retrieved November 3, 2012, from http://yufind.library.yale.edu/yufind/Author/Home?author=Weaver%2C%20Warren%2C%201894-1978.
Zywick, T. J. (1998). Epstein and Polanyi on Simple Rules, Complex Systems, and Decentralization. Constitutional Political Economy, 143–150.

المراجع العربية
التويجري, م. ب. (2009). موسوعة الفقه الإسلامي. عَمان: بيت الأفكار الدولية.
زرواق, ن. (2009). مقاصد الشريعة في فكر الإمام سيد قطب. القاهرة: دار السلام.

No comments:

Post a Comment

Quotes

The people from the barrio built the city twice: during the day we built the houses of the well-off. At night and at weekends, with solidarity, we built our own homes, our barrio.

  —Andrés Antillano, resident of Caracas, April 15, 2004